قطع لسان مريضة واستبداله بجزء من يديها

استمرت عملية جراحية معقدة 15 ساعة كاملة وشارك فيها 29 مختصاً، أزال فيها الأطباء لسان بريطانية ولوزتيها ومعظم أسنانها في يناير الماضي.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل"، أن جوانا سميث، من مدينة كلافام بمقاطعة بيدفودشير لجأت إلى الطبيب، في أكتوبر الماضي، تشكو من وجود قرحة في فمها. ووصف الطبيب لها علاجاً يخلصها من آلامها، لكنه سرعان ما طلب منها إجراء خزعة بسبب التضخم السريع للالتهاب في فمها.

وكشفت الفحوص والتحاليل أن البريطانية البالغة من العمر 58 عاماً تعاني من سرطان اللسان.

وقرر الأطباء إجراء عملية جراحية فورية لها، لأنها كانت ستعيش ما بين 6 إلى 8 شهور فقط إن لم تجر العملية. وطلب الجراحون خلال العملية المعقدة والسريعة، تصريحا رسميا من عائلتها لإجراء عملية ثانية لها لترميم لسانها، بعد أن تضررت الأنسجة والأوردة والعضلة التي أخذها الأطباء من ساقها اليمنى. وبناء على موافقة ابنة سميث تابع الأطباء عملية ترميم اللسان، في الساعات الخمس الأخيرة من العملية، باستخدام جلد وأوردة يدها اليمنى.

وتخلصت سميث من السرطان، نتيجة للعملية الجراحية الناجحة، لكنها لاحظت أن صوتها تغير، كما أنها فقدت حاسة التذوق.

طباعة