تقنية جديدة لشفط الدهون تظهر نتائج سريعة وآمنة

(أرشيفية)

شهدت جراحات شفط الدهون ثورة علمية جديدة بعد إدخال تقنية Waterjet التي تقوم عبر جهاز دقيق بشفط ونقل الدهون إلى الخارج تحت ضغط ماء عالٍ، بحيث يتم تفتيت الدهون بلطف بعيداً عن الأنسجة، ثم نقلها في وقت واحد الى الخارج.

وتعتبر هذه التقنية، التي دخلت حيز التطبيق في الإمارات بداية العام الجاري، من أكثر عمليات شفط الدهون أماناً كونها تترك نسيج الجسم المحيط والأعصاب والهياكل الوعائية دون تلف، ما يخفّ من مقدار الورم ويمنح المريض وضعاً آمناً بشكل كبير، ويسرع من وقت ظهور نتائج العملية.

ويعلق الدكتور ألكسندروس ديونيسوبولوس، أخصائي جراحة التجميل في مركز برجيل لجراحة اليوم الواحد: "تتميز هذه تقنية Waterjet المتطورة في شفط الدهون بأنها تقوم بشفط الماء والدهون معاً إلى الخارج، من جميع مناطق الجسم مثل الذقن والبطن والفخذين والركبتين وغيرها بنجاح كبير. كما أننا نستخدم من خلال هذه التقنية ميزة نقل الدهون الذاتية للتجميل في آن واحد، وكذلك في تجديد شباب الوجه واليدين".

طباعة