قريباً.. القبض على المجرمين باستخدام صور أيديهم فقط!

يعمل علماء على تطوير قطعة تكنولوجية يمكنها التعرف المجرمين من خلال صور اليدين، باستخدام مزيج من أنماط الوريد، وتجاعيد الجلد، والندوب، والوشم والتصبغات كقياسات حيوية أساسية تستخدم لتحديد هوية الفرد.

وقد استخدمت هذه التقنيات بنجاح في محكمة قانونية لتحديد متحرشين بأطفال من صور أيديهم.

حيث سيجمع المشروع بين "القياسات الحيوية الصعبة"، مثل بصمات الأصابع و "القياسات الحيوية الناعمة" للحصول على تقييم شامل للهوية الحقيقية للشخص.

وسيقوم الباحثون بتحليل جميع العوامل التي تجعل اليد فريدة حقا لفهمها واستخدامها بشكل موثوق كدليل للتعرف على الأفراد.

وتعد هذه التقنية الأولى من نوعها حيث لم يجرِ اختبارها من قبل، وتتطلب عمل علماء التشريح والأنثروبولوجيا، وعلماء الوراثة والمعلومات الحيوية، ومحللي الصور، وعلماء الكمبيوتر معاً لإنشاء النظام، الذي سيفتح الباب أمام تطوير مجموعة متنوعة من القدرات الحيوية الجديدة، التي سيكون لها استخدامات في الأمن، ومراقبة الحدود والمساعدة في التحقيق في الجرائم الخطيرة والمنظمة على المستوى العالمي.

طباعة