مقتل 25 جنديا بهجوم دموي في كشمير الهندية

ارتفعت حصيلة الهجوم على قوات الأمن الهندية في اقليم كشمير الى 25 قتيلا، كما اعلنت الشرطة اليوم، وهو الاكثر دموية منذ العام 2002.

وقال الضابط في الشرطة منير احمد خان لفرانس برس إن "حصيلة القتلى بلغت 25 شخصا" يدون ان يكشف عن تفاصيل اضافية.

وكانت حصيلة أولى أشارت إلى مقتل 12 جنديا.

وأعلنت وكالة "برس تراست اوف انديا" من جهتها ان الاعتداء اسفر عن 39 قتيلا على الأقل.

وقال مسؤول كبير في الشرطة، فضل عدم ذكر اسمه، "استنادا إلى حالة المركبات المتضررة، قد ترتفع الحصيلة".

واستهدف الهجوم حافلتين زرقاوين تحمل كل منهما 35 راكبا على الأقل على طريق سريع يبعد حوالى عشرين كيلومترا عن سريناغار. وسمع دوي الانفجار على بعد 12 كلم من موقع الاعتداء.

والاعتداء هو الأكثر دموية في كشمير الهندية منذ اكثر من سنتين. وكان تسعة عشر جنديا قتلوا في سبتمبر 2016 خلال هجوم على مخيم اوري العسكري الهندي.

وذكرت وسائل اعلام محلية نقلا عن بيان لمجموعة جيش محمد الاسلامية في باكستان، ان هذه المجموعة اعلنت مسؤوليتها عن الهجوم.

وأظهرت صور انتشرت ولم يتأكد مصدرها، بقايا سبع آليات على الاقل متناثرة على الطريق السريع قرب حافلات عسكرية زرقاء.

 

طباعة