«شتلة» في مكتب وزير لبناني تثير السخرية والغضب

    نشر وزير البيئة اللبناني فادي جريصاتي، أمس، صورة له إلى جانب وزير البيئة السابق طارق الخطيب أثناء التسلم والتسليم بينهما، وظهرت شتلة جديدة غير تلك الذابلة التي انتشرت صورتها قبل أيام في مكتب الوزير الخطيب.

    ونشر جريصاتي في أولى تغريداته على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» بعد استلام حقيبة البيئة من الوزير السابق، صورة «للشتلة»، قائلاً: «أولى الإنجازات... غيّرنا الشتلة».

    وبعد نشر التغريدة انهالت التعليقات سلباً وإيجاباً على جريصاتي.

    ففي حين رأى البعض في التغريدة لفتة طريفة من الوزير الشاب، اعتبر آخرون أنها استخفاف بوزارة البيئة، التي حجم على ما يبدو فيها جريصاتي الطموحات إلى مجرد تغيير نبتة في مكتب الوزارة.

    كما انتقد البعض استبدال النبتة بجديدة بدلاً من الاعتناء بالقديمة ومحاولة إحيائها.

    ولتلك النبتة قصة طويلة، فقبل أسابيع، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة للنبتة يابسة في مكتب وزير من المفترض أنه مَعنِيّ بالحفاظ على البيئة والاهتمام بالطبيعة.

    وظهرت في الصورة النبتة في مكتب الوزير وقد تساقطت أوراقها وبدت مهملة بحسب المنتقدين.

    وأطلق العديد من التغريدات الساخرة الأسبوع الماضي، تعليقاً على ذبول النبتة وموتها، لتناقض ذلك بشكل جوهري مع فكرة وزارة البيئة، التي يفترض أن تحمي تنوع الحياة الطبيعية في لبنان، مع تحول حياة النبتة في«تويتر» إلى قصة قصيرة ومحزنة، حيث رصد المعلقون مجموعة من الصور توثق مراحل حياتها القصيرة وموتها من الإهمال.

    يذكر أن جريصاتي المحسوب على التيار الوطني الحر، الحزب الداعم لرئيس الجمهورية اللبنانية، كان أكد في تصريحات «للعربية.نت» أنه سيحمل هموم البيئة. وقال: «سنُصارح اللبنانيين بالحلول التي سنعتمدها وعلى جميع القوى السياسية تحمّل مسؤولياتها في هذا المجال، لأن أي عودة للنفايات إلى الشوارع هو انتحار بيئي».

    كما أوضح أنه سيعمل على تطوير خطة سلفه الوزير، طارق الخطيب، القائمة على اعتماد اللامركزية بمعالجة النفايات، أي أن تهتم كل بلدية بمعالجة نفاياتها وتشجيع الفرز من المصدر وإعادة التدوير.

    طباعة