بابا الكنيسة الكاثوليكية والإمام الأكبر يكشفان عن قطع من مقتنيات اللوفر

كشف قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، اليوم عن مجموعة من القطع الفنية تعرض لأول مرة من متحف اللوفر أبوظبي الذي يحتفي بمختلف الثقافات من جميع أنحاء العالم.. وذلك بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

كما حضر الشرح التوضيحي سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي ووزير دولة زكي أنور نسيبة.

واستمع قداسته والإمام الاكبر من رئيس دائرة الثقافة والسياحة محمد خليفة المبارك إلى شرح حول أهم هذه المقتنيات التي تعد جوهر مجموعة اللوفر أبو ظبي الفنية وتتضمن العديد من القطع الدينية التي تعود إلى مختلف الأديان والمعتقدات لتغطي تاريخ البشرية.

وشملت القطع لوحة من القرون الوسطى تصور المسيح عليه السلام وتبين جراحه (1515- 20 م) ومجموعة من الكتب السماوية بما فيها نسخة من القرآن الكريم تعود إلى العهد المملوكي (1250 - 1300 م) وأخرى من التوراة (1498 م) وإنجيل قوطي (1250- 1280 م).. بجانب أربع صفحات من " القرآن الأزرق" النادر (800 - 1000 م) " من مجموعة متحف زايد الوطني، إضافة إلى شرح حول محتوى قاعة عرض " الأديان العالمية " التي تحوي قطعا من ديانات مختلفة معروضة إلى جانب بعضها البعض بهدف تعزيز التبادل الثقافي.

يذكر ان هذه القطع الاثرية ستعرض امام الجمهور والزوار ابتداء من الثلاثاء المقبل فى متحف اللوفر.

طباعة