دعوات لتوفير "تطعيم سرطان الرحم" حول العالم وبأسرع وقت

وجه خبراء في مكافحة مرض السرطان بضرورة توفيرتطعيم لسرطان عنق الرحم على نطاق أوسع حول العالم وبأسرع وقت ممكن.

وكشف الخبراء ان الالتزام بجرعة التطعيم الخاصة بهذا النوع من السرطان ، يقي الفتيات من الفيروس المسبب له.

وأظهرت البيانات التابعة للوكالة الدولية لأبحاث السرطان في منظمة الصحة العالمية ،أن ما يقدر بنحو 570 ألف حالة إصابة جديدة بسرطان عنق الرحم ظهرت في أنحاء العالم في 2018، ما جعله رابع أكثر أنواع السرطان شيوعاً بين النساء.

وقال بيان للوكالة إن الشائعات التي لا أساس لها بخصوص تطعيمات فيروس الورم الحليمي البشري تواصل تأخير أو عرقلة نشره على نطاق أوسع.

وأضافت الوكالة أنها ملتزمة بجهود مكافحة سرطان عنق الرحم وأنها "تؤكد بلا أدنى لبس فاعلية وأمان" حُقن التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري.

وحث التحالف العالمي للقاحات والتحصين (جافي) منظمة الصحة العالمية في بيان موجه لها الأسبوع الماضي على مزيد من دعم التطعيم ضد الفيروس وقال إنه يهدف إلى تطعيم 40 مليون فتاة في الدول الأشد فقرا بحلول العام 2020.

وأشار التحالف إلى أن ذلك سيمكن من تجنب ما يقدر بنحو 900 ألف وفاة.

الجدير بالذكر أن سرطان عنق الرحم يتسبب بوفاة 310 ألف امرأة كل عام ،حيث تنخفض معدلات التطعيم في عدد من الدول الفقيرة بمعدل أكبر من فيروس الورم الحليمي المسبب للمرض.

طباعة