كولمبية تدعي اغتصابها لتستولي على سيارة عشيقها

أثارت قضية الفتاة الكولمبية "ديرانا"، التي ادعت أنها أُغتصبت من قبل زميلها في الجامعة، المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن أعلنت السلطات في بلدها كذبها عقب جلسة محاكمة استمرت لست ساعات.

الفتاة كانت قد قالت في محضر الشكوى إن زميلها أغلق باب الصف في كلية "بويبلا" التي تدرس فيها، وقام باغتصابها بعنف، لكن القاضي توقف عند نقطة مهمة وهي ضخامة جسم الفتاة مقابل نحالة جسد الشاب المدعى عليه.

وبعد مداولات طويلة، اعترفت الفتاة أنها قامت بهذا الادعاء لتستولي على سيارة عشيقها الذي ادعت أنه اغتصبها في غرفة الصف، بينما كانت هي المدبرة لعملية اغوائه ليقوم بذلك، والسبب يعود لأنه تعرف إلى فتاة جديدة وينوي خطبتها.

ووفقا لصحيفة "الاسبكتادور" المكسيكية، فقد طمعت الفتاة في السيارة لمجرد تأديب العشيق على تركها، ومقابل التنازل عن القضية.

طباعة