العالم يشهد أسرع ذوبان للجليد منذ 2003

قال خبراء ان فقدان جليد غرينلاند، تضاعف بمقدار 4 مرات منذ عام 2003.

وأظهر البحث الجديد المنشور في مجلة "بروسيدنجز أوف ذا ناشيونال أكاديمي أوف ساينسز"، أن أكبر فقدان للجليد منذ مطلع 2003 حتى منتصف 2013 جاء في جنوب غربي غرينلاند، وهي منطقة لم تكن ينظر إليها في السابق على أنها عامل حيوي في ارتفاع مستويات البحار، إذ إنها غالباً خالية من الأنهار الجليدية الكبيرة.

وقال مايكل بيفيس، المؤلف الرئيسي للدراسة وأستاذ علم الحياة الجيولوجية في جامعة أوهايو: "نعلم أنه لدينا مشكلة كبيرة في ظل ارتفاع مستويات تصريف الثلوج في بعض الأنهار الجليدية الكبيرة".

وأضاف: "لكننا الآن ندرك أن هناك مشكلة خطيرة ثانية، حيث تنصرف كميات كبيرة من الكتلة الجليدية مياهاً ذائبة، وبشكل متزايد، مثل الأنهار التي تتدفق في البحر".

وأوضح البحث أن ذوبان الكتلة الجليدية السطحية، الذي أرجعه الباحثون إلى ظاهرة الاحتباس الحراري، سيصبح عاملاً مساهماً رئيسياً في ارتفاع مستويات سطح البحر مستقبلاً.

وقال بيفيس: "الشيء الوحيد الذي يمكننا فعله هو التكيف والتخفيف من الاحتباس الحراري". وأضاف: "نحن نشاهد الطبقة الجليدية وهي تصل إلى نقطة تحول".

يشار إلى أن الطبقة الجليدية تحتوي على ما يكفي من الجليد لرفع مستويات البحار العالمية 7 أمتار.

طباعة