هرمون مسؤول عن السعادة والتعاسة

ذكر تقرير أن انخفاض مستوى السيروتونين في الدماغ مسؤول مباشرة عن الشعور بالاكتئاب، حيث يعد هرمونا وناقلا عصبيا يشارك في وظيفة العديد من أجهزة الجسم، إلا أن وظيفته التي تؤثر على المزاج هي الأهم.

حيث يرسل السيروتونين رسائل بين الخلايا العصبية في الدماغ، وهذا ما يجعله جزءا مهما فى التأثير على الصحة العقلية والدماغ، ويعتبر ضوء الشمس أحد العوامل التي تحفز إطلاق هرمون السيروتونين.

يلعب السيروتونين دوراً في اضطرابات أخرى في الدماغ والصحة العقلية بما في ذلك الشعور بالقلق، والوسواس القهري، والإجهاد الذي يتبع الصدمة، والفوبيا، وحتى الصرع وفقا لما جاء في موقع "العربية".

كما يلعب السيروتونين دوراً مهماً في العديد من وظائف الجسم الأخرى، فهو يساعد في التحكم بالشهية والهضم وصحة العظام، والجنس، والنوم.

فالسيروتونين مرتبط بمادة كيميائية أخرى تسمى ميلاتونين melatonin، وهو الذي يساعد في انتظام دورة النوم والصحو بالجسم.

كما أن تناول الكربوهيدرات يزيد أيضاً من مستويات السيروتونين في الجسم، حيث تشير الأبحاث إلى أن الناس يلجأون إلى الكربوهيدرات كطريقة لتحسين المزاج، خاصة عند الأشخاص المصابين بالاكتئاب.

وينصح العلماء بتناول الأطعمة التي تحتوي على نوع من الأحماض الأمينية الذي تعرف باسم تريبتوفان tryptophan نظراً لارتباطه الوثيق بإفراز هرمون السيروتونين في الجسم.

أما عن الأطعمة الغنية بالتريبتوفان، فهي: البيض والمكسرات والحبوب ولحم الديك الرومي والدواجن بصفة عامة والأجبان وبعض الطحالب البحرية.

 

 

طباعة