ارتفاع الديون في العالم يزيد مخاوف خبراء الاقتصاد

أظهر تقرير صادر عن معهد التمويل الدولي ارتفاع إجمالي الديون في العالم إلى أكثر من ثلاثة أمثال إجمالي حجم الناتج المحلي للاقتصاد العالمي.

وقال مسؤولو المعهد إن الزيادة في الديون العالمية تزيد المخاوف الموجودة منذ سنوات لدى خبراء الاقتصاد من مشكلة الديون العالمية.

وبحسب التقرير السنوي الصادر عن المعهد، أمس الثلاثاء، فقد وصل إجمالي الديون العالمية خلال الربع الثالث من العام الماضي إلى 244 تريليون دولار بزيادة نسبتها 12% عن 2016.

ويعني هذا وصول معدل الدين العالمي إلى 318% من إجمالي الناتج المحلي لدول العالم وهو ما يقل عن مستواه في الربع الثالث من 2016 حيث كان 320%. وجاء هذا التراجع الطفيف لمعدل الدين العالمي إلى دورة نمو الاقتصاد العالمي في العامين الماضيين.

كما أظهرت بيانات المعهد الدولي، زيادة طفيفة في ديون الدول المتقدمة بما في ذلك ديون الشركات والحكومات والأسر، لكن الزيادة الأكبر كانت في الأسواق الصاعدة والتي قال المحللون الاقتصاديون إنها كانت الهاجس الأكبر وبخاصة مع حجم الديون المستحقة السداد خلال 2019.

وبلغ إجمالي الديون الاستهلاكية في العالم خلال الربع الثالث من العام الماضي 46 تريليون دولار بزيادة نسبتها 30% عن مستواه في 2016. وقد زادت الديون الاستهلاكية في الأسواق الصاعدة بسرعة أكبر، حيث كانت الصين مصدر الجزء الأكبر من الزيادة.

وأشار التقرير إلى نمو القروض الاستهلاكية في العديد من الدول الصاعدة ومنها جمهورية التشيك والهند والمكسيك وكوريا الجنوبية وماليزيا وشيلي بأكثر من 20% مقارنة بمستواه في 2016.

طباعة