مستشفى أميركي يطرد عائلة مسلمة بسبب النقاب

العائلة المسلمة قدمت شكوى ضد المستشفى الأميركي لقلة الاحترام من عناصر الأمن. (وكالات)

قوبلت عائلة مسلمة في ولاية فرجينيا الأميركية بنوع من العنصرية المفرطة، في أحد المستشفيات، حينما حاولت الأسرة زيارة ابنها حديث الولادة، ما أثار عاصفة من الانتقادات للمستشفى على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر».

وبحسب صحيفة «ذا صن» البريطانية، مُنعت العائلة المسلمة من دخول مستشفى أوكس في مدينة فيرفاكس بسبب «مظهرها المفزع»، على حد وصف الصحيفة.

وذكرت الأسرة أنها لم تكن ترغب إلا في زيارة رضيعها، ليتم إيقافها وبطريقة عنصرية هجومية من أفراد أمن المستشفى عند رؤيتهم للأم وابنتها المنقبتين، مضيفة أنهم قد هددوا بالطرد في حال بقائها.

وكشفت صحيفة «مترو» البريطانية أنهم عوملوا بعنصرية شديدة، موضحة أن رجال الأمن صرخوا في وجه العائلة «لا يفترض أن تكونوا هنا، مظهركم مفزع»، مضيفين أن لا أحد من أفراد المستشفى يرغب بوجودهم.
    
وسجلت العائلة المسلمة شكوى ضد المستشفى لقلة الاحترام من عناصر الأمن، حسب ما ذكرت في محضر الشكوى.

وقد اكتفت إدارة المستشفى بالتعليق على الحادثة في بيان لها: «نحترم ونقدّر التنوع في مجتمعنا، ونعتقد أن لجميع المرضى الحق في بيئة آمنة ومحترمة وخالية من جميع أشكال التمييز، ونحث موظفينا على سياسة صارمة ضد التمييز والعنصرية».

 

طباعة