حاول سرقتها فأبرحته ضربا.. لص سيئ الحظ يقع بين يدي "المرأة الحديدة"

صورة

حاول أحد اللصوص، سيئي الحظ، سرقة فتاة كانت بانتظار سيارة أجرة في مدينة ريو ديجانيرو البرازيلية، مساء السبت الماضي، حيث اقترب لجانبها وسألها بداية عن الوقت وبقي واقفا ما أثار استغرابها، إلا أنه سرعان ما هددها وطلب منها إعطاءه هاتفها تحت تهديد السلاح، ولكن لم يكن اللص يعلم أنه يقف إلى جانب واحدة من أهم أبطال الفنون القتالية والملقبة بـ "المرأة الحديدية"، والتي سرعان ما أبرحته ضربا أدى إلى إصابته بجروح كثيرة.

وتسببت بوليانا فيانا، بطلة الفنون القتالية المختلطة (UFC)، في إصابةاللص بجروح كثيرة، بعدما حاول سرقتها وتهديدها بسلاح ناري.

وعقب هذه المعركة الشرسة، توسل لها اللص بأن تبلغ عنه الشرطة؛ خوفًا من تعرضه للمزيد من الضرب المبرح، بعد محاولته الفاشلة لسرقتها.

وذكرت صحيفة "صن" البريطانية أن المُصارعة كانت تنتظر سيارة "أوبر" في ريو دي جانيرو، عندما طلب اللص أن تسلّم له هاتفها الجوال تحت تهديد السلاح، لكن فيانا بدأت على الفور في ضرب اللص ضربًا مبرحًا بعدما رفضت تسليمه الهاتف.

وسيطرت فيانا، البالغة من العمر 26 عامًا، على الرجل لحين وصول الشرطة، وقالت "جلس إلى جانبي وسألني عن الوقت وأبلغته ولم يغادر بعدها، لذلك خبأت الهاتف في خصري قبل أن يهددني ويطالب بالهاتف بدعوى أنه مسلح. ثم وضع عليّ مسدسًا لكني أدركت أنه لم يكن مسدسًا حقيقيًا. حيث كانت قطعًا من الورق المقوى".

وأضافت فيانا: "كان قريبًا منّي للغاية، لذلك فكرت لو كان مسدسًا حقًا ما كان لديه الوقت لتهديدي، فقفزت سريعًا وركلته ووجهت له اللكمات ليسقط ثم خنقته"، وتابعت: "ثم جلست في نفس المكان الذي كنّا فيه، وأبلغني أنه سينتظر الشرطة. كنت على ما يرام؛ لأنه لم يرد على لكماتي، خاصة وأني ضربته سريعًا وأعتقد أنه كان خائفًا".

وقالت فيانا بعد هذه الحادثة إنها تشعر بـ "بحالة جيدة"، فيما أن تقارير المشفى التي نقل عليها اللص أشارت إلى أنه كان أكثر المتضررين من هذه المحنة، بحسب شبكة "سي إن إن" الأخبارية.

من جانبها قالت شرطة المنطقة، في وقت لاحق، إن الجاني عولج من إصاباته قبل نقله إلى مركز الشرطة.

ونشرت فيانا في حسابها على مواقع التواصل الاجتماعي صورا من الحادثة أظهرت إصابات الرجل القوية.

كما قام بعض أصدقاء فيانا بنشر صورة وُضع على يمينها صورة للص بعد تعرضه للضرب المبرح وعلى يسارها صورة لفيانا وهي مبتسمة دون أن يصيبها أي خدش من جراء الحادثة، معلقين عليها: "على يمين الصورة اللص الذي حاول سرقة صديقتنا وعلى يسارها "المرأة الحديدية" فيانا، بطلة الفنون القتالية"، حيث كان من الواضح أن الهدف كان من وراء نشر هذه الصورة هو الاستهزاء باللص الذي اعتقد للحظات أنه باستطاعته إئارة الرعب في قلب فيونا وسرقتها.

طباعة