نيكي هايلي تخسر 1.6 مليون متابع على «تويتر»

أعلنت سفيرة الولايات المتحدة السابقة لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، إغلاق حسابها في موقع «تويتر» بسبب إجراءات تمنع على السياسيين أن يستفيدوا من المتابعين الذين انضموا إلى حساباتهم خلال تولي المناصب.

وكتبت هايلي التي غادرت منصبها مع حلول العام الجديد، إنها اضطرت إلى حذف الحساب الشخصي الذي ظلت تستعمله طوال سنوات مراعاة لإجراءات تبنتها وزارة الخارجية الأمريكية على عهد الرئيس السابق، باراك أوباما.

وأوضحت الدبلوماسية الأمريكية، في حسابها الجديد بموقع «تويتر»، أنها غادرت الحساب الذي وصل عدد متابعيه إلى 1.67 مليون، داعية إلى متابعة حسابها الجديد. ودخلت هذه الإجراءات الصارمة بشأن المنصات الاجتماعية حيز التنفيذ سنة 2017، حتى لا يستفيد السياسيون من المتابعين الذين يزداد عددهم أثناء تولي المناصب. واستطاعت هايلي أن تحظى بعدد من المتابعين في حسابها الجديد، ففي غضون مدة قصيرة وصل عددهم إلى أكثر من 180 ألفاً.

طباعة