العثور على 278 هيكلاً عظمياً في مقبرة جماعية في سريلانكا

أتاحت عمليات البحث في إحدى أكبر المقابر الجماعية التي اكتشفت في سريلانكا منذ نهاية الحرب الأهلية قبل عشر سنوات العثور على 278 هيكلاً عظمياً، بحسب ما أعلنت الشرطة، أمس.

وقال ساميندرا راجاباكشي الطبيب الشرعي في شمال مدينة مانار حيث قاتل انفصاليون من التاميل القوات النظامية إنّ عشرات من النساء والأطفال والرجال تمّ دفنهم في المدينة.

واكتشفت المقبرة الجماعية في مارس حين كان عمّال بناء يستعدون لتشييد مجمّع تعاوني.

وأوضح الطبيب أنّه بعد 118 يوماً من العمل "انتشلنا 278 هيكلاً عظمياً بينها بقايا رجال ونساء وأطفال"، مشيراً إلى أن أكثر من 20 منها تعود لأطفال.

وأضاف أنّه ثمّة حاجة لمزيد من التحاليل الطبية لتحديد أسباب الوفاة، لكن بعض الضحايا كانوا مقيّدين على ما يبدو.

وكانت مدينة مانار ميدان معركة استراتيجية في النزاع الذي تقاتل فيه لمدة 37 عاماً نمور تحرير إيلام تاميل والجيش السريلانكي. وانتهى النزاع في 2009 بعد هجوم عسكري كبير للجيش.

وفي 2013 أحصى فريق خبراء شكّلته الحكومة 19 ألف مفقود في النزاع بينهم خمسة آلاف جندي.

وتبنّى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة نهاية 2015 قراراً يدعو إلى تحقيق موثوق به في الفظاعات المرتكبة من عسكريين مدعومين من الحكومة.

ورفضت الحكومة طلب المفوّض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان إشراك قضاة أجانب في القضية، لكنّها قبلت بدء تحقيق حول اتهامات لعسكريين بقتل 40 ألف عنصر من التاميل عند الاندحار النهائي للنمور في مايو 2009.

طباعة