ناسا: "مصنع كيماوي" بين المريخ والمشتري

كشف مسبار فضائي تابع لوكالة الفضاء الأميركية "ناسا" أن كوكب "سيريس" القزم في مجموعتنا الشمسية غني بالمواد العضوية.

ووصفت الوكالة الكوكب القزم، الذي يوجد في حزام الكويكبات بين المريخ والمشتري، بأنه عبارة عن "مصنع كيماوي" مليء بالمكونات نفسها، التي ساعدت على نشأة الحياة على الأرض.

وذكر موقع "سكاي نيوز" أن من شأن دراسة هذا الكوكب القزم، الذي لا يزيد قطره على 1000 كيلومتر، أن تكشف عن الطريقة التي سارت بها التفاعلات الكيماوية على الأرض عند بدء الحياة عليها.

وقال مارتشي، وهو قائد الفريق البحثي الذي نشر خلاصة نتائجه في مجلة "نيتشر أسترونومي"، إن كوكب سيريس القزم "أشبه بمصنع كيماويات"، مضيفا "داخل نظامنا الشمسي، يتمتع كوكب سيريس بطبيعة معدنية فريدة، إذ يحتوي على 20% من الكربون قرب سطحه.. وأظهرت تحليلاتنا أن المركبات الغنية بالكربون شبه ممتزجة، ينتج عنها مواد شبيهة بالطين".

ويعتقد أن نشأة الكوكب القزم جاءت قبل نحو 4.6 مليارات سنة، وأنها حدثت في الوقت نفسه الذي نشأت في المجموعة الشمسية.
ونجح المسبار "فجر" في إرسال أولى المعلومات التي كشفت عن وجود مياه ومواد كيماوية مهمة أخرى مثل الأمونيوم، كما كشفت تحليلات البيانات التي أرسلها أخيراً أن الكوكب القزم غني أيضاً بالكربون، الأمر الذي يمنحه "هيكلية كيماوية غريبة"، على حد وصف عالم الفلك في معهد أبحاث "ساوث ويست" سيمون مارتشي.

 

طباعة