الأجهزة الذكية تغير شكل الدماغ لدى الأطفال

كشفت بحث عملي أجراه المعهد الوطني للصحة في أميركا، أن استخدام الأطفال الذين للأجهزة الذكية كالهواتف المحمولة والآيباد وأجهزة الحاسوب، لسبع ساعات يوميا أو أكثر، يغير في شكل الدماغ.

وبحسب الدراسة، تتقلص قشرة الدماغ قبل الأوان، ليكونوا بذلك عرضة لخطر تدهور وظيفة الذاكرة ومهارات الإدراك والقدرات المعرفية.

وقدم الباحثون النتائج الأولية عن طريق مسح أدمغة 4500 طفل، وستتوسع الدراسة لتشمل 11 ألف طفل تتراوح أعمارهم بين التاسعة والعاشرة خلال عقد من الزمن.

والهدف من هذه الدراسة، والتي يطلق عليها "النمو المعرفي الدماغي للمراهقين"، هو إظهار كيف يؤثر الوقت الذي يمضيه الأطفال باستخدام التكنولوجيا،على التطور العاطفي والصحة العقلية.

وفيما أظهر ت الدراسة أن الأطفال الذين يقضون أكثر من ساعتين يوميا يسجلون نتائج أقل في اختبارات التفكير واللغة.

وتعد قشرة الدماغ الطبقة الخارجية من الأنسجة العصبية التي تعالج المعلومات من العالم الخارجي،

ولن يتمكن العلماء من اعتماد نتيجة نهائية قبل سنوات، لتوضيح الارتباط المباشر بين سماكة القشرة المخية ودرجة الذكاء.

 

طباعة