"مياه الصنبور" تتسبب بوفاة امرأة

توفيت امرأة 69 عاما في سياتل، كانت تعاني من التهاب في الجيوب الأنفية، بسبب جرثومة الأميبا، بعد أن واظبت على تنظيف أنفها باستخدام أداة تنظيف الجيوب الأنفية، بمياه الصنبور بدلا من الماء المعقم على النحو المنصوح به.

ويتم استخدام ادوات تنظيف الجيوب عادة لصب المياه المالحة في فتحة الأنف لتنظيفها ومحاربة الحساسية أو العدوى.

فيما تعد الأميبا الآكلة للدماغ من الطفيليات التي تنتقل لجسم الإنسان عن طريق الفم من خلال الطعام أو الشراب وعادة ماتستوطن في الأمعاء الغليظة.

وطبقاً للأطباء الذين عالجوا السيدة، فإن المياه غير العقيمة التي استخدمتها احتوت على الاميبا الأمر الذي تسبب بعدوى نادرة جداً وغالبا ما تتسبب بالتهابات قاتلة إذا استوطنت في الدماغ.

وظهرت أولى الأعراض بقرحة حمراء على جسر أنفها، واعتقد الأطباء أنها طفح جلدي يمكن معالجته بالمضادات الحيوية، إلا أن الجزء الأيسر من جسدها بدأ بالاهتزاز ما أضعف الذراع اليسرى، وأظهرت الأشعة المقطعية بعد ذلك آفة غير طبيعية في دماغها، وتطورت حالتها وتدهورت خلال أيام قليلة حيث توسعت رقعة الالتهاب ونمت، وبدأت تظهر آفات جديدة.

وأظهرت الأنسجة بعد الاختبار أنها مصابة بالاميبا الدماغية التي انتقلت لها من استخدام مياه ملوثة، وحاول الأطباء التدخل لإيقاف الالتهاب، إلا أن المريضة دخلت في غيبوبة وتوفيت بسببها.

 

 

 

طباعة