دراسة تثبت.. المال لا يشتري السعادة

توصلت دراسة حديثة إلى أن المال لا يرتبط بسعادة الأفراد وذلك بحسب دراسة اجريت في كلية هارفارد للأعمال.

حيث استجوب باحثون 2000 شخص من أصحاب الملايين، في دراسة تعتبر الأولى من نوعها وتركز فقط على هذا المستوى من الثروة.

وتبين أن أصحاب الثروات يعتقدون أن السعادة الحقيقة بعيدة المنال، على الرغم من ثروتهم ولا يمكن تحقيقها إلا من خلال جمع ثروة أكبر.

وطلب البروفيسور مايكل نورتون، الذي قاد البحث، من مجموعة من أغنى زبائن بنك استثماري شملتهم الدراسة أن يصنفوا سعادتهم على مقياس من واحد إلى عشرة، ثم طلب منهم تحديد القيمة المطلوبة للوصول إلى المستويات المثلى من الرضا.

وأجمع أفراد الدراسة جميعهم على أنهم يحتاجون لمضاعفة ثروتهم مرتين أو 3 مرات على الأقل لتحقيق السعادة التي ينشدونها.

إلا أن الدراسة وجدت أن الأثرياء ممن لديهم ثروة تزيد على 6 ملايين جنيه استرليني هم أكثر سعادة من أولئك الذين لديهم ما يقرب من مليون جنيه استرليني ما يعني أنه من الممكن تحقيق مستويات من السعادة بالمال، ولكن السعادة الحقيقية والمطلقة لا يمكن تحصيلها بالمال.

يأتي ذلك بعد بضعة أشهر فقط من اكتشاف علماء أن الجينات التي يحملها الإنسان تدخل في مستويات الثروة الموجودة في المجتمعات، حيث توصلت دراسة أجريت على أكثر من 20 ألف شخص في المملكة المتحدة والولايات المتحدة ونيوزيلندا إلى أن أولئك الذين لديهم اختلافات جينية معينة كسبوا مزيدا من المال، وحصلوا على مهن أفضل وحصلوا على فرص تعليم أكبر.

طباعة