مغنية تمثل أمام المحكمة بسبب شجار في ناد ليلي

مثلت مغنية الراب الشهيرة كاردي بي أمام المحكمة في مدينة نيويورك، أمس، حيث واجهت اتهامات بالاعتداء والتصرف بطريقة طائشة تعرض الآخرين للخطر فيما يتصل بشجار في ناد ليلي.

وسلمت المغنية، واسمها الحقيقي بلكاليز ألمانزار، نفسها للشرطة في أكتوبر بعد اتهامها بالتورط في الواقعة التي حدثت يوم 15 أغسطس في ناد ليلي بمنطقة كوينز الشهيرة في نيويورك. 

وقال ممثل للمغنية يدعى جيف كيرن للصحافيين وقت إلقاء القبض عليها "لسنا على دراية بأي أدلة تشير إلى أنها ألحقت الأذى بأي شخص في النادي تلك الليلة". 

وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن كاردي بي اتهمت واحدة من بين شقيقتين تعملان في النادي بأنها على علاقة غير شرعية بزوجها وهو من أعضاء فريق الراب ميجوز ويعرف باسم أوفسيت. 

ونقلت الصحيفة عن الشرطة قولها إن الحرس الشخصي لكاردي بي وبعض مرافقيها هاجموا الشقيقتين بالزجاجات والمقاعد.
 
ورشحت كاردي بي مرتين للفوز بجوائز جرامي الموسيقية وتصدرت المغنية البالغة من العمر 26 عاما قوائم الموسيقى في السنوات القليلة الماضية بأغنيات مثل (بوداك يلو) و(جيرلز لايك يو). 

وتصدرت كاردي بي العناوين لخلافها المستمر مع مغنية الراب نيكي ميناج. ووقع عراك بين المغنيتين خلال أسبوع الموضة في نيويورك هذا العام. 

وذكر موقع (تي.إم.زي) لأخبار المشاهير يوم الجمعة أن نيكي تعاقدت مع الشقيقتين للرقص معها في أغنية مصورة. 

طباعة