تلوث الهواء يزيد معدلات الغباء! - الإمارات اليوم

تلوث الهواء يزيد معدلات الغباء!

يزيد العيش داخل مدن ملوثة من معدلات الغباء لدى الأفراد، هذا ما أكده تقرير نشرته مجلة "وايرد" الأميركية، تحدث عن التأثير السلبي للهواء الملوث على الصحة العقلية،  في وقت أشارت أبحاث لعلماء من الصين إلى أن تلوث الهواء يؤثر سلبا على أدمغتنا.

وذكرت المجلة إن الدراسة التي أجراها فريق من العلماء الصينيين على 25 ألف مشارك، الذين خضعوا لاختبارات في الرياضيات والمهارات اللغوية، بينت أن العيش في مدينة ذات هواء ملوث يتسبب في تدني المدارك العقلية وتلف خلايا الدماغ. وذكرت المجلة أنه عندما قام شي تشن، المسؤول عن هذه الدراسة البحثية، الذي يعمل باحثا في مجال الصحة العامة في جامعة ييل، بالاطلاع على النتائج، وجد أن الأشخاص الذين تعرضوا للهواء الملوث لفترة أطول حصلوا على درجات متدنية في اختبار قدراتهم المعرفية. ويعادل هذا التدني في نتائج الاختبارات حذف سنة كاملة من التحصيل الدراسي.

بداية، اعتقد العلماء أن تدني مستوى القدرات المعرفية قد يكون ناتجا عن عوامل أخرى، ولكن بعد إجراء اختبارات إحصائية أخرى، تأكد أن تلوث الهواء يؤثر على وظيفة الدماغ.

وفي هذا السياق، قال تشن، إن "هذا البحث يشير إلى أن هناك تكلفة خفية لتلوث الهواء يدفعها المجتمع، وهي كبيرة جدا".

الجدير بالذكر أن أكثر من 92 بالمئة من سكان العالم يتنفسون باستمرار هواء غير نظيف، لذلك تعد مسألة تلوث الهواء أزمة صحية عامة. كما تظهر الدراسة التي أجراها فريق من العلماء الصينيين أن تأثير التلوث قد يكون أكبر مما كنا نعتقد سابقا، الأمر الذي يجب أن يدفع السياسيين إلى التحرك والعمل على إيجاد حلول لهذه المسألة.

طباعة