صلاح يصارع رونالدو ومودريتش على جائزة "الأفضل"

 يحلم نجم كرة القدم الكرواتي لوكا مودريتش بالتفوق مجددا على البرتغالي كريستيانو رونالدو والمصري محمد صلاح وخطف جائزة "ذي بيست" التي يقدمها الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إلى أفضل لاعب في العالم.
ويتصارع مودريتش مع رونالدو زميله السابق في ريال مدريد الإسباني وصلاح نجم فريق ليفربول الجائزة على عرش أفضل لاعبي العالم في 2018 .
ويقدم السويسري جياني إنفانتينو رئيس الفيفا جائزة "ذي بيست" إلى اللاعب الأفضل في العالم خلال حفل جوائز الفيفا الذي يقام غدا الاثنين في العاصمة البريطانية لندن.
وهذه هي الجائزة الثانية التي يتنافس عليها الثلاثي مودريتش ورونالدو وصلاح في 2018 حيث حسم مودريتش الصراع لصالحه على لقب أفضل لاعب في أوروبا وانتزع الجائزة في الشهر الماضي.
ولعب مودريتش ورونالدو دورا بارزا في فوز ريال مدريد بلقب دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي ليكون اللقب الثالث على التوالي للريال في ثلاثة مواسم متتالية بهذه البطولة ويرفع الفريق رصيده إلى 13 لقبا (رقم قياسي) في دوري الأبطال.
كما لعب مودريتش دورا بارزا وكان القوة الدافعة الهائلة خلف بلوغ المنتخب الكرواتي المباراة النهائية لبطولة كأس العالم 2018 بروسيا.
ونال مودريتش المكافأة على دوره البارز في البطولة وأحرز جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في مونديال 2018 .
ولهذا ، أصبح مودريتش المرشح الأبرز لجائزة الفيفا من وجهة نظر الألماني الدولي السابق أوليفر كان.
وقال كان حارس مرمى بايرن ميونخ والمنتخب الألماني السابق ، في تصريحات إلى موقع الفيفا على الانترنت ، : "المنتخب الكرواتي كان مفاجأة كأس العالم... لوكا مودريتش فاز بلقب دوري الأبطال وقدم بعض العروض الرائعة بدنيا وفنيا في البطولة... إنه المرشح الأقوى للفوز بجائزة الفيفا لأفضل لاعب في العالم هذا العام".
وعلى عكس مودريتش ، الذي يظهر للمرة الأولى في القائمة النهائية للمرشحين على الجائزة ، لا يبدو هذا الصراع غريبا بالنسبة لرونالدو حيث فاز النجم البرتغالي بهذه الجائزة خمس مرات سابقة في غضون العقد الأخير.
وكانت أولى هذه الجوائز الخمس في 2008 عندما كان لاعبا في مانشستر يونايتد الإنجليزي حيث توج بجائزة الفيفا لأفضل لاعب في العالم ثم توج في 2013 و2014 بجائزة الكرة الذهبية مع اندماج جائزتي الفيفا ومجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية الرياضية.
وبعد انفصال الجائزتين مجددا في 2016 ، توج رونالدو بالنسختين الماضيتين في 2016 و2017 قبل انتقاله في صيف هذا العام إلى يوفنتوس الإيطالي.
كما استحق المصري محمد صلاح الدخول بقوة في الصراع على الجائزة هذا العام بعد موسم خيالي مع ليفربول تصدر خلاله قائمة هدافي الدوري الإنجليزي برصيد 32 هدفا علما بأنه كان الموسم الأول له مع ليفربول.
كما ساهم بدور هائل في تأهل ليفربول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا وإن خسر النهائي أمام ريال مدريد الإسباني.
ولعب صلاح دورا بارزا في عودة المنتخب المصري إلى نهائيات كأس العالم للمرة الأولى منذ 1990 .
وفيما خلت القائمة النهائية للمتنافسين على هذه الجائزة من لاعبي المنتخب الفرنسي الفائز بلقب المونديال الروسي ، يتنافس ديدييه ديشان المدير الفني للمنتخب الفرنسي مع مواطنه زين الدين زيدان المدير الفني السابق لريال مدريد والكرواتي زلاتكو داليتش الذي قاد منتخب بلاده إلى نهائي المونديال الروسي.
وعلى جائزة أفضل حارس مرمى في العالم ، يدور الصراع بين الفرنسي هوجو لوريس حارس مرمى توتنهام الإنجليزي والفائز مع المنتخب الفرنسي بلقب المونديال الروسي والبلجيكي تيبو كورتوا الذي انتقل مع تشيلسي الإنجليزي إلى الريال هذا الصيف والدنماركي كاسبر شمايكل حارس مرمى ليستر سيتي الإنجليزي.
وتتنافس النرويجية آدا هيجربيرج والألمانية جنيفر ماروزان لاعبتا ليون بطل فرنسا وأوروبا مع البرازيلية مارتا على جائزة أفضل لاعبة في العالم. وقادت مارتا المنتخب البرازيلي للقب كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) للسيدات.
وتتنافس المدربة سارينا فيجمان الفائزة بجائزة أفضل مدرب كرة نسائية في العالم لعام 2017 على نفس الجائزة في العام الحالي بعدما قادت المنتخب الهولندي للسيدات إلى الفوز باللقب الأوروبي.
وتتصارع فيجمان على الجائزة مع المدرب رينالد بيدروس المدير الفني لفريق ليون الفائز بلقبي الدوري الفرنسي ودوري أبطال أوروبا للسيدات والمدربة أساكو تاكاكورا التي قادت المنتخب الياباني للقب كأس آسيا للسيدات.
ويحسم الصراع على جائزة كل من أفضل لاعب ولاعبة ومدرب لفرق الرجال ومدرب للسيدات من خلال تصويت يشارك فيه قادة ومدربو المنتخبات الوطنية في كل بلدان العالم حيث تمثل أصواتهم 50 بالمئة من الاستفتاء بواقع 25 بالمئة للمدربين و25 بالمئة لقادة الفرق فيما يجرى تصويت عام على الانترنت بنسبة 25 بالمئة للجماهير وتصويت آخر بنفس النسبة لوسائل الإعلام والصحفيين.
وفي المقابل ، يحسم الصراع على جائزة أفضل حارس مرمى من خلال لجنة مختارة من قبل الفيفا.
ويشهد حفل الفيفا أيضا الكشف عن الفائز بجائزة "بوشكاش" لصاحب أفضل هدف في العام ويتنافس عليها عشرة لاعبين هم محمد صلاح ورونالدو والويلزي جاريث بيل لاعب الريال والأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة الإسباني والروسي دينيس تشيريتشيف واليوناني لازاروس كريستودولوبولوس لاعب آيك أثينا اليوناني والأوروجوياني جورجي دي أراسكايتا نجم كروزيرو والأسترالي رايلي ماكجري لاعب نيوكاسل جيتس الأسترالي والفرنسي بنيامين بافارد والبرتغالي ريكاردو كواريزما.
كما يشهد الحفل الكشف عن التشكيلة المثالية لعام 2018 والتي تضم 11 لاعبا يتم اختيارهم من خلال استفتاء يجرى بالاشتراك بين الفيفا والاتحاد الدولي للاعبين المحترفين (فيفبرو) .
كما تقدم في الحفل جائزتا اللعب النظيف وأفضل مشجعين.