ذبح زوجته وأخذ رأسها إلى مركز الشرطة

 يمثل رجل هندي أمام المحكمة الثلثاء المقبل بعدما أقدم على ذبح زوجته ثم حمل رأسها وتوجه إلى قسم شرطة لتسليم نفسه، وفقاً لموقع «سكاي نيوز».

وقبضت السلطات في ولاية كارناتاكا على الرجل بمجرد حضوره إلى قسم الشرطة، وهو يحمل رأس زوجته داخل حقيبة بلاستيك سوداء. وأشارت صحيفة «الصن» البريطانية الى أن رجلاً يدعى ساتيش إس جي، حضر إلى القسم في منطقة تشيكماغالاور واعترف بقتل زوجته، وأن السلطات اعتقلته بتهمة القتل العمد.

وجاء في التحريات الأولية، إن الزوج قتل زوجته بعد الشك في علاقتها بشخص آخر ورؤيته إياهما معاً. لكن مسؤولاً بارزاً في الشرطة قال إن الزوجة سبق أن حضرت إلى الشرطة طلباً للنجاة من زوجها الذي لديه سجل إجرامي. وأضاف: «أدركنا أن الزوجين يواجهان بعض المشكلات الأسرية. وأسدينا لهما النصائح أكثر من مرة، لكننا لم نكن على علم بالخيانة».

وفي مقطع مصور، سرد ساتيش إس جي (35 سنة) كيف قتل زوجته باستخدام سكين، وأخرج رأسها من الحقيبة البلاستيك ممسكاً بها بيده، وفي اليد الأخرى أمسك بالسكين الذي نفذ بها جريمته. وقال: «هذه زوجتي يا سيدي. أعطيتها كل حبي»، لكن شرطياً في القسم صرخ عليه وأمره بإعادة رأسها إلى الحقيبة. وأضاف ساتيش أن زوجته روبا حصلت على قرض بأكثر من 4 آلاف دولار، ثم أعطت الأموال لعشيقها.