طيار ومهندس.. تعرف إلى محطات في حياة أول رائدي فضاء إماراتيين

أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة، عن اختيار أول رائدي فضاء إماراتيين، هما هزاع علي عبدان خلفان المنصوري، وسلطان سيف مفتاح حمد النيادي، بالتعاون مع وكالة الفضاء الروسية «روسكوسموس»، وذلك بعد اختيارهما من بين 4000 شاب وشابة إماراتيين تقدموا للاختبارات ضمن برنامج الإمارات لرواد الفضاء الهادف إلى تأهيل وإرسال رواد فضاء إماراتيين إلى الفضاء الخارجي لتنفيذ مهام علمية.

يبلغ هزاع علي عبدان خلفان المنصوري من العمر 34 عاماً، وهو طيار عسكري، وحاصل على بكالوريوس علوم الطيران في كلية خليفة بن زايد الجوية.
والمنصوري لديه خبرة تزيد على 14 عاماً في الطيران الحربي، وخضع لمجموعة برامج تدريبية داخل الدولة وخارجها، منها دورات تخصصية متقدمة في النجاة من الغرق، وتدريب على الدوران وقوة التسارع تصل إلى 9 جي، وعلى مناورات العلم الأحمر في الولايات المتحدة الأميركية.

ومنذ عام 2016 تأهل هزاع المنصوري ليكون طيارا للاستعراض الجوي المنفرد، ويشغل حاليا منصب طيار FCF على طائرة F-16B60.
أما سلطان سيف مفتاح حمد النيادي، فعمره 37 عاماً، وحصل على بكالوريوس في هندسة الإلكترونيات والاتصالات من جامعة برايتون في المملكة المتحدة، وأتم برنامج التعليم العام في تكنولوجيا المعلومات من المملكة المتحدة عام 2001، وأعقب ذلك حصوله على الماجستير في أمن المعلومات والشبكات من جامعة جريفيث في أستراليا، ثم حصل في عام 2016 على شهادة الدكتوراة في تكنولوجيا المعلومات «منع تسرب البيانات» من جامعة ذاتها.

ويعمل النيادي مهندس اتصالات وإلكترونيات، وباحثاً في أمن المعلومات ولديه خبرة في العمل لدى القوات المسلحة الإماراتية في هندسة أمن الشبكات منذ العام 1999 حتى اليوم.