8 خطوات بسيطة لتجنب إحراج التحدث أثناء النوم

يعاني واحد بالمئة من البالغين من ظاهرة المشي أثناء النوم، فيما يسود الاعتقاد أن الكلام يعبر عما يجري في العقل الباطن للأشخاص.

إلا أن مؤسسة النوم الوطنية، أرجعت التحدث أثناء النوم لعدة أسباب منها الإجهاد، وبعض الأمراض النفسية كالاكتئاب والحرمان من النوم وتعاطي المخدرات أو الحمى.

كما أن اضطرابات النوم الأخرى ، مثل الكوابيس ، وتوقف التنفس أثناء النوم تشكل عوامل مساعدة.

كما من الممكن أن يكون السبب جينيا، فمن المرجح ظهور"المشي أثناء النوم" بين أفراد العائلة الواحدة.

ويحدث التحدث أثناء اليوم في أي مرحلة، ولكن عادة ما يظهر في المراحل المبكرة من النوم، والنوم الخفيف، وفي الوقت الذي يكتفي بعض الأشخاص بثرثرات بسيطة يسرد البعض الآخر محادثات كاملة في نومهم.

ويرجع اختصاصي النوم ومؤلف كتاب "قوة متى" الدكتور تي مايكل بريوس، ظاهرة التحدث أثناء النوم إلى نقص الساعات التي يحتاجها الجسم للنوم بشكل أساسي.

وللحد من ظاهرة التحدث أثناء النوم التي تشكل حرجا لدى بعض الأشخاص إليكم بعض الإجراءات التي يمكنكم اتباعها:

1- الحد من الإجهاد العاطفي: إما عن طريق تقليل سبب الإجهاد إذا كنت تعرف ما هو ، أو تعلم كيفية التعامل معه باستخدام الممارسات التي تهدئ العقل ، مثل التأمل واليوغا.

2- القيام ببعض التمارين الرياضية: الأمر الئي يحفز العقل ويجعلك تنام بشكل أفضل في المساء، وينصح بالابتعاد عن ممارسة الرياضة قبل النوملما تعطيه من شعور بالنشاط والتأهب.

3- الابتعاد عن تناول الأطعمة الثقيلة قبل الذهاب للنوم.

4- لا ينصح بشرب الكافيين قبل الذهاب إلى الفراش لتأثيرها المنشط للجسم.

5-الاستماع إلى الموسيقى الهادئة أو أخذ حمام دافئ.

6- اتباع جدول نوم منتظم.

7- إجراء تعديلات في غرفة النوم تجعل الغرفة مريحة وهادئة ومظلمة.

8- الحصول على قسط كاف من النوم.