يتحول من طالب جامعي لأحد أغنى رجال أعمال بريطانيا

تحول طالب في جامعة بريستول في المملكة المتحدة إلى واحد من أغنى رواد الأعمال في البلاد، بعد أن قام بتطوير أول انسولين مستجيب للغلوكوز في العالم، يمكنه القضاء على خطر نقص سكر الدم ويؤدي إلى تحسين السيطرة الأيضية لأولئك الذين يعيشون مع مرض السكري. 

وهذا مايعتبر بحد ذاته  أملا كبيرا في علاج لمرضى السكري، الأمر الذي دفع  شركة الرعاية الصحية العالمية نوفو نورديسك لشراء شركته التي أسسها طالب الكتوراه كفرع من جامعته، ويصل مقدار الصفقة إلى 800 مليون دولار أو أكثر.

ويجمع الأنسولين المستجيب للجلوكوز بين جزيء طبيعي (الأنسولين) مع مكون اصطناعي (جزيئات الجلوكوز الملزمة) التي توصل إليها الطالب.

وهذه الجزيئات الفريدة مستوحاة من الطبيعة وتعمل بنفس الطريقة مثل مستقبلات الجلوكوز الطبيعية.

وتقدر منظمة الصحة العالمية أن أكثر من 382 مليون شخص في جميع أنحاء العالم - بما في ذلك 4.05 مليون شخص في المملكة المتحدة - يعانون من مرض السكري.

ويحتاج كل شخص مصاب بالنوع الأول وبعض مرضى السكري من النوع الثاني إلى تناول الإنسولين ، إما عن طريق الحقن أو المضخة ، للتحكم في مستويات الجلوكوز في الدم.