بيونسيه تكشف عن تفاصيل مثيرة أثناء ولادة طفليها التوأم

كشفت الممثلة والمغنية الأميركية، بيونسيه، عن عدد من التفاصيل المثيرة حول حملها في توأم ومدى الصعوبة التي واجهتها أثناء الولادة والتغيرات التي طرأت على جسدها منذ ذلك الوقت، وذلك في مقال نشر بمجلة "فوج"، أمس.

وقالت بيونسيه "36 عاماً"، إن الطفلين التوأم ولدا في قسم للولادة القيصرية الطارئة لأن صحتهما وصحتها كانت في خطر.

وأشارت إلى أن الطفلين أمضيا عدة أشهر في العناية المركزة، بحسب ما كتبت في عدد سبتمبر من المجلة.

وكشفت عن أنها عندما ولدت توأمها، رومي وسير ، في 13 يونيو 2017 ، كانت تزن حوالي 100 كيلوغرام لأنها كانت "متورمة بسبب تسمم الدم"، ولازمت الفراش لأكثر من شهر.

وتسمم الدم ، المعروف أيضا باسم تسمم الحمل، هو اضطراب في ضغط الدم يحدث للنساء الحوامل.

وقالت إنها بعد ولادة طفلها الأول، بلو إيفي، عام 2012، ضغطت على نفسها من أجل أن تخسر الوزن الزائد بسبب الحمل سريعا.

لكنها قالت إن الأمور كانت مختلفة بعد ولادة التوأم.

وقالت إنها على سبيل المثال كانت صبورة مع نفسها و"استمتعت بانحناءات جسمها الممتلئة" ولم تكن ترتدي أي شعر مستعار أو كثير من الماكياج في سلسلة من الصور صاحبت مقالها في المجلة.

وأضافت: "حتى يومنا هذا، ذراعيّ وكتفيّ وثدييّ وفخذيّ أكثر امتلاء. ولدي القليل من الترهل في البطن، وأنا لست في عجلة من أمري لكي أتخلص من ذلك".

وقالت بيونسيه إن زوجها ووالد أبنائها مغني الراب جاي زي "48 عاماً"، كان بمثابة "جندي" وكان داعما قويا.

وأضافت: "أنا فخورة بأنني كنت شاهدة على قوته وتطوره كرجل وأفضل صديق وأب".

وقالت بيونسيه ، التي علقت على القضايا العرقية في الولايات المتحدة في الماضي ، أيضا أنها اكتشفت أنها تنحدر من نسل العبيد.

وأضافت: "لقد بحثت مؤخرا عن أسلافي وعلمت أنني (أنحدر من نسل) مالك عبيد وقع في حب امرأة من العبيد وتزوجها".

يذكر أن هذه هي المرة الرابعة التي تظهر فيها بيونسيه على غلاف المجلة.