"الميراث الإلكتروني" يثير الجدل في محاكم المانيا

بتّت أعلى سلطة قضائية بألمانيا في قضية شغلت الرأي العام حول "الميراث الإلكتروني"، إذ ألزمت مجموعة "فيس بوك" بجعل والدي فتاة متوفاة قادرين على الدخول إلى حسابها والاطلاع على مراسلاتها.

ورفع هذه الدعوى أمام المحاكم الألمانية والدان ألمانيان يرغبان في الاطلاع على محادثات ابنتهما، وطلبا ذلك من «فيس بوك» فرُفض طلبهما، فلجآ إلى القضاء الألماني. وقضت ابنتهما البالغة 15 عاماً في العام 2012 حين صدمتها عربة مترو في برلين. ويأمل الوالدان في أن يساعدهما الاطلاع على مضمون محادثاتها في فهم ظروف وفاتها، ومعرفة ما إن كانت انتحرت.

ورأى القضاة في المحكمة الاتحادية أن العقد بين موقع التواصل ومستخدميه تنطبق عليه أحكام الميراث. وكانت محكمة ابتدائية ردّت دعوى الوالدين على اعتبار أن المعلومات الموجودة في الحساب تنتمي للحساب نفسه، وليس لشخص محدد.

وقال الوالدان إن هذه المحادثات الإلكترونية هي أشبه بالرسائل المكتوبة التي تصبح في عهدة الورثة بعد وفاة صاحبها. لكن «فيسبوك» ردّت أن كشف هذه المحادثات ينتهك خصوصية المستخدمين الذين كانت تتحدث معهم. إلا أن المحكمة عالجت هذه النقطة بإتاحة المجال أمام الأطراف الذين جرت معهم المحادثات بأن يطلبوا حماية لهذه المراسلات الخاصة من النشر.