اكتشاف السر الغامض داخل الهرم الأكبر

أعلن علماء، أمس، اكتشاف تجويف ضخم "بحجم طائرة"في هرم خوفو بمصر العائد إلى 4500 سنة في مصر.

وأوضح مهدي الطيوبي أحد مديري مشروع "سكان بيراميدز"الذي يقف وراء الاكتشاف، أن التجويف "كبير جداً بحيث إنه بحجم طائرة تتسع ل200 مقعد في قلب الهرم".

ومنذ نهاية العام 2015، تقوم هذه البعثة المؤلفة من علماء مصريين وفرنسيين وكنديين ويابانيين، بمسح داخل الهرم مستخدمة تكنولوجيا متطورة لا تحتاج إلى الحفر لاكتشاف فراغات، أو بنى داخلية محتملة غير معروفة، ولإلقاء ضوء إضافي على طرق البناء التي لا تزال غامضة. وقال الطيوبي، "ثمة فرضيات كثيرة حول وجود غرف سرية في الهرم. إلا أن أياً منها لم يتوقع وجود شيء بهذا الحجم الكبير".

وجاء في الدراسة التي نشرت، أمس، في مجلة "نيتشر" أن التجويف الذي سمّاه الباحثون "ذي بيج فويد"، أي الفراغ الكبير، طوله 30 متراً، وهو مشابه للممر الكبير في الهرم. وهو يبعد أربعين إلى خمسين متراً عن حجرة الملكة في قلب الهرم.
وأوضح كونيهيرو مكوريشيما أحد القيّمين على الدراسة "لا يمكننا أن نعرف إن كان هذا الفراغ يحوي قطعاً أثرية، إذ إن تقنية التصوير هذه لا يمكنها رصد أشياء صغيرة"

وهرم خوفو أو الهرم الأكبر، المبنيّ فوق هضبة الجيزة بضواحي القاهرة يعد إلى جانب هرمي الملكين منقرع وخفرع وتمثال أبوالهول الأقل ارتفاعاً، هو أقدم مبنى أثري متبقي من عجائب العالم القديم السبع وواحداً من أكبر المباني التي شُيِّدت على ظهر الأرض على الإطلاق. وقال فريق البحث إنَّ هذا التجويف يُعد أول هيكل كبير يُعثَر عليه داخل الهرم الأكبر منذ القرن التاسع عشر..

طباعة