يهود المغرب "لعبوا دوراً هاماً في تاريخ بلادهم"

يحتفي المتحف اليهودي المغربي في الدار البيضاء منذ تأسيسه عام 1977، بالتقاليد التاريخية والدينية والثقافية ليهود المغرب، الذين تراجعت أعدادهم في المملكة من نصف مليون إلى أقل من 5 آلآف شخص، منذ منتصف خمسينات القرن الماضي.

وتدعم مؤسسة التراث الثقافي اليهودي المغربي، المتحف اليهودي، الذي يعد الأول من نوعه في العالم العربي، ويعرض قطعاً أثرية للحياة العادية والدينية لليهود.

ويدير المتحف شمعون ليفي وهو أستاذ جامعي متقاعد كان عضواً في الحزب الشيوعي المغربي. وطالب ليفي بمراجعة كتب التاريخ المغربية، التي قال إنها تتجاهل اليهود، الذين "لعبوا دوراً هاماً في تاريخ المغرب".

المزيد من التفاصيل في الفيديو المرفق.

طباعة