"عودة سلطان للوطن" يتصدر منصة "إكس"

مواطنون ومقيمون للنيادي: "نورت دارك يا فخر الإمارات"

تصدر وسم #عودة_سلطان_للوطن قائمة المواضيع الأكثر تداولا على منصة "إكس"، وذلك تزامنا مع عودة رائد الفضاء الإماراتي سلطان النيادي إلى أرض الوطن بعد إتمامه لأطول مهمة فضائية في تاريخ العرب استمرت لـ 6 أشهر على متن محطة الفضاء الدولية.

وهنأ مواطنون ومقيمون في دولة الإمارات العربية المتحدة، النيادي، على رجوعه سالما إلى أرض الوطن، بعد تحقيقه إنجازا عربيا هو الأول من نوعه.

وعبر المتابعون على منصة "إكس"، عن فخرهم بإنجاز النيادي، والذي يعتبر انجازا تاريخيا للإمارات والوطن العربي، فقال أحدهم: "الحمدلله على عودة البطل الملهم سلطان النيادي إلى أرض الوطن..
تعجز الكلمات عن وصف كمية وحجم الفخر والاعتزاز بالمهمة التي قام بها ليثبت للعالم بأن الريادة في مجال الفضاء  ليست حصراً للغرب وإن  للعرب والمسلمين  كلمة وحضور في مجال الفضاء..
شكراً لقيادة دولتنا الحبيبة".

وقال آخر: "سلطان النيادي يحقق إنجازاً تاريخياً للإمارات.. أطول مهمة فضائية في تاريخ العرب.. قخورين فيك يا ولد زايد".

كما أطلق المتابعون ألقابا عدة على النيادي بعد عودته إلى أرض الوطن وإنجازه لمهمته التاريخية، فمنهم من وصفه بـ "فخر العرب" و"فخر الإمارات"، ومنهم من وصفه بـ "البطل"، وألقاب أخرى كـ "قرة عين الوطن" و"سلطان الفضاء".

من جانبهم أكد متابعون أن النيادي أنار بعودته أرض الوطن، مطلقين وسم #نورت_دارك_يا_فخر_الإمارات، فقالت إحدى المتابعات: "نورت الدار يافخر الامارات".

من جهتهم، أكد متابعون أن هذا اليوم سيكون يوما في الذاكرة، وأن هذا الحدث ليس كأي حدث، فقالت أحدهم: "عودة رائد الفضاء الاماراتي إلى أرض الوطن.. هذا اليوم هو يوم في الذاكرة..وهذا الحدث ليس كأي حدث..".

وعبر المتابعون عن إعجابهم بالطريقة التي تم استقبال النيادي بها، لدى وصوله إلى أرض الوطن، إذ كان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في مقدمة المستقبلين، فقال أحدهم: "هكذا يتم استقبال الأبطال ، رئيس الدولة ونائبه في مقدمة المستقبلين.. ألف مبروك لدولتنا وحكامها الكرام رجوعك بالسلامة يا سلطان".

وقال آخر: "اهلاً و سهلاً سلطان نورت دارك و كلنا فخر و شرف بهذا الاستقبال الفخم الذي كان في مقدمته سيدي رئيس الدولة و نائبه حفظهم الله".

طباعة