مركز جمارك بريد الإمارات يتعامل مع 1.8 مليون طردًا خلال 2022

بينت جمارك دبي أن عدد الطرود البريدية التي تعامل معها مركز جمارك بريد الإمارات ؛ بلغ في العام 2022 نحو 1880880 طردًا، وذلك من خلال توفير أفضل التسهيلات والخدمات الجمركية للطرود البريدية القادمة عبر بريد الامارات.

وتدعم جمارك دبي الدور الحيوي لخدمات البريد في تطور التجارة الالكترونية بدولة الإمارات، ، حيث يقوم مركز جمارك بريد الإمارات التابع لإدارة مراكز الشحن الجوي بتقديم خدماته الجمركية المتطورة للتجارة الالكترونية المنقولة بالطرود البريدية ويتولى المركز استكمال عمليات المعاينة والتفتيش لهذه الطرود دون تأخير كما يقوم انجاز بياناتها الجمركية والحصول على الموافقات الإلكترونية لها بأعلى مستوى من جودة الخدمات وبأسرع وقت ممكن للإنجاز.

وأشار سلطان سيف السويدي مدير إدارة مراكز الشحن الجوي، إلى الحرص على تطوير الأداء في مركز جمارك بريد الإمارات لمواكبة التوسع الذي تشهده الدولة في مجال التجارة الالكترونية، مؤكداً دعم قدرات الموارد البشرية بأفضل التقنيات العالمية لمعاينة وتفتيش هذه الطرود باستخدام احدث التطبيقات الذكية لتقنية المعلومات والذكاء الاصطناعي لضمان جودة الخدمة وسرعة الإنجاز لنلبي احتياجات الزيادة المتصاعدة في التجارة الالكترونية بالدولة.

وقال، إن الخدمات الجمركية المقدمة في مركز جمارك بريد الامارات تكتسب أهمية مضاعفة في ظل التحول السريع الذي تشهده التجارة العالمية نحو التجارة الكترونية ومع الاقبال الكبير للأفراد والمستهلكين على شراء متطلباتهم عبر المنصات الدولية والمحلية للتجارة الكترونية، ولذلك على دعم مركز الدولة في هذه التحولات من خلال تيسير وصول البضائع المنقولة بالطرود البريدية الى المستهلكين دون تأخير، لدعم اخيار الشركات العالمية للتجارة الالكترونية مقراً اساسياً لعملياتها تنطلق منه الى الأسواق الاقليمية والدولية.

وأوضح أن مركز جمارك بريد الإمارات يعمل على إنجاز البيانات الجمركية للمواد المنقولة بالطرود البريدية وفقاً لمعايير السرعة في الإنجاز من اجل تحقيق سلاسة وصول هذه المواد الى العملاء بما يضمن اسعادهم لتظل دبي مقصدا اساسياً للأفراد المتطلعين إلى رفاهية العيش والقادمين إليها من كافة لينعموا بما توفره الإمارة لمن يعيشون على أرضها من خدمات متطورة تشمل كل جوانب الحياة ومن أبرزها إمكانية الاستفادة بيسر من فوائد التجارة الالكترونية عبر التسهيلات المتقدمة التي تقدمها دبي لهذه التجارة.

طباعة