أوقاف دبي" و"محمد بن راشد للإسكان" تتعاونان للتيسير على الأسر محدودة الدخل

وقعت مؤسسة الأوقاف وإدارة اموال القصر بدبي اتفاقية تعاون مع مؤسسة محمد بن راشد للإسكان تهدف إلى ترسيخ علاقات التعاون الاستراتيجي بين الجانبين والعمل على تعزيز المبادرات المجتمعية المشتركة وتحقيق المنفعة المتبادلة للطرفين، و التيسير على الأسر محدودة الدخل.

يهدف التعاون إلى تقييم الفرص المحتملة في تنفيذ المشروعات الخيرية المشتركة فضلا عن مساهمة "أوقاف دبي" في التيسير على الأسر محدودة الدخل بالمساهمة في دفع المبالغ المستحقة والرسوم المتأخرة عن المتعثرين وذلك تحقيقا لرؤية "أوقاف دبي" في تنمية الوقف وتطويره وتعزيز مساهمته الإنسانية في خدمة الأسرة والمجتمع.

وسيتم بموجب الشراكة تشكيل فريق عمل مشترك مهمته التنسيق والتشاور لدعم وتعزيز المبادرات المشتركة بين الطرفين والعمل على إتاحة الفرص المناسبة لتفعيل المبادرات المجتمعية التي تدعم متطلبات المواطنين وتلبي طموحاتهم وتسهم في تحقيق أثر إيجابي في حياة الفرد والمجتمع.

ورحب الامين العام لمؤسسة الأوقاف وإدارة أموال القصر بدبي علي محمد المطوع بالشراكة مع مؤسسة محمد بن راشد للإسكان .. مؤكدا  أن التعاون يعكس رؤية القيادة الرشيدة في توفير الاستقرار الاجتماعي للأسر المواطنة ، مضيفاً أن الشراكة تسهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية لأوقاف دبي في توسيع المصارف الوقفية للمشروعات الخيرية وتعزيز مساهماتها الإنسانية المجتمعية المستدامة لتدعم كافة القطاعات الأساسية في حياة الأفراد وتعزز التوازن المجتمعي كما تسهم في تنمية دور الوقف في تلبية المتطلبات والحاجات المجتمعية المختلفة.

ونوه المطوع بدور الواقفين وأصحاب الأيادي البيضاء في تقديم الدعم للمصارف الوقفية عموما ومصرف الشؤون الاجتماعية على وجه الخصوص ...لافتا إلى أن مشاركاتهم الخيرية ساهمت في تنفيذ المشروعات الوقفية الاستثمارية وقدمت الدعم لمختلف المبادرات الإنسانية وشكلت محركا داعما لتبلغ المؤسسة أهدافها النبيلة وتحقق رسالتها الخيرية في المجتمع.

من جانبه أكد المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان عمر حمد بوشهاب التزام المؤسسة بتوجيهات القيادة التي تقودنا إلى تجسيد المشروع الإنساني والمجتمعي المتكامل على مستوى إمارة دبي بما ينعكس أثره الإيجابي على كافة فئات وشرائح المجتمع من منطلق رؤية المؤسسة خدمات اسكانية رائدة ومستدامة وعلى قاعدة البناء الحضاري الذي يضمن الاستقرار الأسري والمجتمعي من خلال السكن الملائم.

وأشار إلى أن الشراكة مع مؤسسة الأوقاف وإدارة أموال القُصّر ستعزز توجهات المؤسسة لتلبية تطلعات كافة الفئات وتحقق الاستقرار المعنوي والمجتمعي للجميع تحت مظلة مجمعات سكنية متطورة ومتكاملة ضمن خطط المؤسسة في توفير أفضل الخدمات السكنية والمجتمعية والتنموية المستدامة، والحرص على تعزيز أوجه الشراكة المؤسسية والحكومية وتجسيد المساهمة المجتمعية الداعمة للأهداف الاستراتيجية للمؤسسة من جهة ولاستقرار وسعادة أبناء الوطن من جهة أخرى.

طباعة