بعد ارتفاع عدد الرخص خلال السنوات الـ 3 الأخيرة

شرطة الفجيرة تعزز الوعي المروري لمستخدمي الدراجات النارية

صورة

أطلقت القيادة العامة لشرطة الفجيرة، ممثلة بإدارة المرور والدوريات، فعاليات وأنشطة الحملة الفصلية الأولى للعام الجاري تحت شعار «القيادة الآمنة للدراجات النارية» لمدة ثلاثة أشهر، ضمن خطة حملات التوعية المرورية لوزارة الداخلية وشرطة الفجيرة والمعتمدة من المجلس المروري الاتحادي، بهدف رفع مستوى الوعي المروري لأصحاب الدراجات النارية.

وتولت القيادة العامة تعزيز السلامة المرورية لمستخدمي الدراجات النارية بإطلاق حملة تحت شعار «القيادة الآمنة للدراجات النارية»، تجسيداً للهدف الاستراتيجي للوزارة وقطاع المرور والمتمثل في جعل الطرق أكثر أمناً، والمبادرة الخاصة بترسيخ مبادئ الثقافة المرورية من خلال برامج التوعية المستمرة.

وأفاد مدير إدارة المرور والدوريات في القيادة العامة لشرطة الفجيرة، العقيد صالح محمد عبدالله الظنحاني، بأن الإدارة نظمت مبادرة خاصة بتوعية أصحاب الدراجات النارية، وبصدد تكثيف هذه التوعية الموجهة نحو سائقي الدراجات النارية المنتشرين بكثرة في الآونة الأخيرة على الطرق والشوارع العامة، موضحاً أن الحملات تهدف إلى رفع مستوى الإدراك والوعي المروري لديهم بأهمية التقيد بالتعليمات اللازمة.

ونبه مستخدمي الدراجات النارية إلى ضرورة اتباع الإرشادات الخاصة بالسلامة المرورية، بما فيها ارتداء الخوذة أثناء القيادة، والتقيد بالسرعات المحددة والمسارات الخاصة بالدراجات النارية، ومراعاة حقوق الآخرين في ارتياد الطرق، وعدم التجاوز بطريقة خاطئة أثناء الازدحام، وتجنب الدخول بين المركبات بطريقة مفاجئة، خصوصاً عند التقاطعات والإشارات الضوئية.

وأكد الظنحاني ارتفاع أعداد مستخدمي الدراجات النارية في الإمارة بمن فيهم شركات توصيل الطلبات، مشيراً إلى أنه تم رصد السلوكيات السلبية لأصحاب الدراجات النارية غير الملتزمين بإجراءات السلامة المرورية، وبقواعد السير والمرور، وتمثلت في عدم الالتزام بخط السير، والتجاوز بصورة خاطئة، والدوران بصورة خاطئة.

وأشار إلى أن الدراجات النارية لا تشكل أرقاً للجهات المرورية، إذ يتم مخالفتها بقوانين المرور والسير وضبطها مثل المركبات.

طباعة