مكتبة محمد بن راشد تنظم سلسلة فعاليات احتفاءً باليوم العالمي للغة العربية

 نظمت مكتبة محمد بن راشد أمس سلسلة فعاليات، بمشاركة نخبة من الكتّاب، والشعراء، والمثقفين، والمهتمين بالشأن الثقافي والأدبي ومن أعضاء مجلس إدارة المكتبة والزوار.

وقال عضو مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، جمال الشحي: "إن اللغة العربية تلعب بثرائها وتنوع مفرداتها دوراً رئيسياً في التعبير عن هويتنا وثقافتنا وجذورنا العربية والإسلامية، حيث تشكل ركيزة من ركائز الهوية الوطنيـة فـي دولة الإمارات العربية المتحدة"، مضيفاً أن المكتبة تشكل اليوم مركزاً إبداعياً وفنياً ومجتمعياً تسهم بفاعلية في تعزيز الهويّة الوطنيّة والحفاظ على الموروث الحضاري والإنساني، بالإضافة إلى احتضانها أكثر من 184 ألف كتاب باللغة العربية، من بينها أكثر من 26 ألف كتاب مترجم من لغات أخرى، وأكثر من 52 عنوان عن اللغة العربية وفي تزايد مستمر".

وبدأت الفعاليات مع أمسية شعرية أحياها الشاعر الكبير كريم العراقي، والشاعر الإماراتي إبراهيم محمد إبراهيم، وأدارت الأمسية الكاتبة سلمى الحفيتي، بحضور معالي محمد أحمد المر رئيس مجلس إدارة مكتبة محمد بن راشد والدكتور محمد سالم المزروعي عضو مجلس إدارة مكتبة محمد بن راشد ونخبة من الكتّاب والشعراء والمثقفين الإماراتيين والعرب والمهتمين بالجانب الثقافي، وذلك احتفاءً باليوم العالمي للغة العربية.

وتضمنت فعالية اللغة العربية، توقيع رواية "دائرة التوابل"، للكاتبة الإماراتية صالحة عبيد، والتي صدر لها عدّة روايات منها الحياة على طريقة زوربا، بالإضافة لإصدارها عدّة مجموعات قصصية منها زهايمر وساعي السعادة.

 كما نظمت المكتبة أيضاً حفل قراءة وتوقيع كتاب "الأسماء"، ترجمة الإعلامية الإماراتية صفية الشحي الحائزة على جائزة الشيخة لطيفة بن محمد لإبداعات الطفولة في فن الخطابة.

وشهدت الفعاليات، مشاركة واسعة من أعضاء وزوّار المكتبة من جميع شرائح وفئات المكتبة، مؤكدين أن المكتبة باتت تشكل ملتقى مميزاً للجميع على اختلاف مشاربهم، ومركزا لتحفيز الشغف بالإبداع والمعرفة والتعريف بالقامات والمبدعين والموهوبين العرب في كل المجالات.

طباعة