يستهدف دراسة تأثير الأشعة السينية في الطقس الفضائي للأرض

تأجيل إطلاق القمر الاصطناعي «الشارقة - سات1» إلى 2 يناير المقبل

كلفة القمر الاصطناعي تبلغ نحو 3 ملايين درهم. الإمارات اليوم

أفادت أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك، بأنه تقرر تأجيل موعد إطلاق القمر الاصطناعي المكعب «الشارقة - سات1» إلى الثاني من يناير المقبل، بعدما كان مقرراً انطلاقه يوم 18 ديسمبر الجاري.

وأكدت أكاديمية الشارقة للفضاء لـ«الإمارات اليوم»، أن شركة (SpaceX) ستطلق القمر على متن الصاروخ «فلكن» من فلوريدا في الولايات المتحدة الأميركية، حيث تم إرسال القمر إلى الولايات المتحدة بالفعل بعد الانتهاء من كل الإجراءات الفنية الخاصة به.

وقال النعيمي لـ«الإمارات اليوم»، إن كلفة القمر الاصطناعي تبلغ نحو ثلاثة ملايين درهم، وتشمل المواد الخاصة بالقمر وملحقاته والتصنيع ومختبر التصميم والتشغيل وبرامجه الحاسوبية، إضافة إلى تكاليف الإطلاق، لافتاً إلى أن البرنامج هو ثمرة تعاون بين جامعات عالمية عدة، بما فيها جامعة الشارقة، ومعهد إسطنبول التكنولوجي، حيث تم تدريب العشرات من الطلاب الإماراتيين الذين قاموا بتركيب القمر الاصطناعي بإشراف مهندسي أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك، خلال السنوات الثلاث السابقة». وأفاد بأن المهمة الأساسية للقمر علمية استكشافية، وتشمل تدريب الطلاب على صناعة الأقمار الاصطناعية الصغيرة.

وأوضح أن العمر الافتراضي لقمر (الشارقة - سات1) ثلاث سنوات، لكن من الممكن أن يتجاوز هذه الفترة إلى أكثر من ذلك على حسب تأثير الشمس في طبقة الأيونوسفير لغلاف كوكب الأرض، لأن مدار (الشارقة - سات1) حول الأرض لا يتجاوز 550 كيلومتراً؛ فهو على حدود الغلاف الجوي الأرضي.

وذكر أن التصميم والعمل في (الشارقة - سات1) كان مبنياً على التجارب السابقة للأقمار الاصطناعية المكعبة لوكالات الفضاء الأميركية والروسية والأوروبية؛ فالهندسة الفضائية تعتمد على خبرات مختلفة في جميع المجالات الهندسية، مشيراً إلى أنه تم تصنيع القمر في أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك من قبل باحثين إماراتيين، بالتعاون مع كليتي العلوم والهندسة بجامعة الشارقة وجامعة إسطنبول التقنية ضمن اتفاقية تعاون بحثية.

وتابع: «من أهداف مهمتنا الفضائية الأولى (الشارقة - سات1) توسعة مدارك الطلاب وتعريفهم بمجال الفضاء، من خلال إعداد ورش وفعاليات عملية ونظرية، بما يتماشى مع توجه دولة الإمارات لبناء جيل قادر على مواجهة تحديات التطور التكنولوجي في الصناعات الفضائية.

طباعة