مجلس دبي للإعلام يستعرض أعمال المجلسين الاستشاريين للنشر وصناعة المحتوى

صورة

استعرض سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، أعمال المجلسين الاستشاريين للنشر وصناعة المحتوى التابعين لمجلس دبي للإعلام، حيث اطلع سموه على مقترحات المجلسين اللذين تأسسا بهدف مراجعة وتطوير استراتيجيات العمل ضمن مختلف قطاعات مؤسسة دبي للإعلام، سعياً للارتقاء بقدرات كافة قنواتها التلفزيونية والإذاعية وكذلك مطبوعاتها الصحفية، ومنصاتها الرقمية، والتي تشكل مجتمعة منظومة إعلامية متكاملة تغطي كافة مسارات العمل الإعلامي.

وأكد سمو رئيس مجلس دبي للإعلام خلال الاجتماع أهمية دور كل من المجلس الاستشاري لصناعة المحتوى والمجلس الاستشاري للنشر، في تقديم المقترحات والأفكار في ضوء دراسة موضوعية لقدرات إعلام دبي، بما يساعد على الوقوف بدقة على مناطق التطوير ووضع التصورات اللازمة لسرعة التدخل اللازم بذات سرعة التطور في دبي وبما يراعي مكانتها التي تصدرت من خلالها مؤشرات التنافسية العالمية، مشدداً سموه على ضرورة أن يكون إعلام دبي دائماً في المقدمة يرصد ويحلل وينقل إلى العالم بوضوح ملامح التطور السريع الذي تشهده دبي المستقبل.  

وقال سموه: "التميز الإعلامي اليوم له معايير جديدة وعلينا مراعاة تلك المعايير بل أن نكون مشاركين في صُنعها.. فامتلاك إعلام قوي ومنافس يعزز فرص الريادة العالمية لدبي.. وفي عصر الميتافيرس وإنترنت الأشياء هناك قصص جديدة تروى بمنظور مستقبلي يتطلب مفاهيم جديدة وأفكار مبدعة ترسّخ ولاء المتلقي".

أهداف كبيرة

وحول أهم مسارات العمل التي سيركز عليها مجلس دبي للإعلام في المرحلة المقبلة ومن خلال المجلسين الاستشاريين التابعين له، قالت سعادة منى غانم المري، نائب الرئيس والعضو المنتدب لمجلس دبي للإعلام: "مع دخول دولة الإمارات الخمسين الثانية... نقف على أعتاب مرحلة تتطلب تطوير قدرات كافة القطاعات بأسلوب يواكب الطموحات الكبيرة التي حددتها قيادتنا الرشيدة لهذه الحقبة التنموية الجديدة... ولاشك أن الإعلام لابد أن يكون في مقدمة تلك القطاعات جاهزيةً واستعداداً سواء من الناحية التقنية أو الإمكانات البشرية.. إعلام اليوم هو إعلام الإبداع في المحتوى والتميز في أسلوب نشره بتوظيف تقنيات العصر للوصول بصورة مؤثرة إلى أوسع دائرة من المتلقّين سواء في الداخل أو حول العالم... وهذا ما يسعى مجلس دبي للإعلام إلى تحقيقه".

وأضافت: "على إعلام دبي مسؤولية كبيرة كشريك في تمكينها من تبوؤ أعلى مراتب التنافسية.. لدينا مستهدفات واضحة تم صياغتها في إطار الخطة الاستراتيجية الشاملة لتطوير جميع القطاعات الإعلامية ورفع كفاءتها .. وصولاً إلى تحويل دبي إلى مركز رئيسي لصناعة المحتوى في المنطقة والعالم في ضوء ما تمتلكه من عناصر تميّز أهلتها أن تكون عاصمة للإعلام العربي لعامين متتالين".   

وخلال الاجتماع قدم سالم بطي باليوحة، رئيس المجلس الاستشاري للنشر عرضاً تناول فيه أهم ملامح قطاع النشر في إعلام دبي في المرحلة الراهنة، في ضوء عملية تقييم شاملة طالت كافة المسارات التابعة لقطاع النشر في مؤسسة دبي للإعلام، وتحليل مكامن القوة ونقاط التطوير، وكذلك تحديد الخطوط العريضة للجهود المطلوبة لتحديث قدراته بما يتماشى مع رؤية القيادة الرشيدة وينفّذ توجيهات سمو رئيس مجلس دبي للإعلام ويحقق مستهدفات الاستراتيجية العامة للمجلس.

وأكد باليوحة تصدُّر رفع مستوى مساهمة الكادر الوطني في إعلام دبي لمستهدفات تطوير القطاع خلال المرحلة المقبلة وقال : "تولي قيادتنا الرشيدة اهتماماً كبيراً بزيادة مشاركة الكادر الوطني في شتى القطاعات، ومن هذا المنطلق، يُعني المجلس الاستشاري للنشر بإيجاد السبل الكفيلة بزيادة جاذبية القطاع للمواهب الإماراتية والكفاءات الوطنية الشابة وتقديم المقترحات اللازمة لتحفيزهم على الدخول إلى المجال الإعلامي، كذلك يعمل المجلس على وضع الأطر المتعلقة بالمحافظة على المواهب الوطنية وإعداد البرامج اللازمة لتطويريها والارتقاء بقدراتها المهنية، وبما يصب في نهاية المطاف في تحقيق الغايات العليا الرامية إلى الارتقاء بمنظومة إعلام دبي ضمن كافة مساراتها".  

كما قدّم محمود الرشيد، نائب رئيس المجلس الاستشاري لصناعة المحتوى شرحاً حول ما أسفرت عنه عملية التقييم الأولية للمحتوى المُقدم عبر مختلف قنوات إعلام دبي، والتي أُجريت فور إعلان تشكيل المجلس، من أجل وضع تصورات للتطوير قائمة على استيعاب دقيق لمتطلبات الريادة الإعلامية المنشودة خلال المرحلة المقبلة.

وقال الرشيد: "نعمل في ضوء توجيهات سمو رئيس مجلس دبي للإعلام على سرعة تحقيق الأهداف التي تأسس المجلس الاستشاري من أجلها، وفي مقدمتها دعم تطوير سياسات صناعة المحتوى في مؤسسة دبي للإعلام وضمان تماشي تلك السياسات مع المصالح الوطنية.. هدفنا أن يكون إعلامنا على ذات مستوى ما تحققه دولة الإمارات من إنجازات عالمية المستوى في شتى المجالات، وما تشهده دبي من تطور سريع ونجاحات نوعية ضمن قطاعاتها المختلفة".  

 وتناول الاجتماع استعراض المقترحات الخاصة بزيادة مساهمة الكوادر الوطنية في قطاع الإعلام ونوعية البرامج والمبادرات اللازمة لاكتشاف وجذب تلك الكوادر وسبل تطويرها وصقل مواهبها وإمدادها بمقومات النجاح والتميز، حيث جرت مناقشة مجموعة من التوصيات في ذات الشأن وبما يتماشى مع توجهات دبي المستقبلية ويستلهم أهداف الأجندة الوطنية للدولة بشكل عام.

 حضر الاجتماع أعضاء مجلس دبي للإعلام: سعادة هالــــة بـــدري، وسعادة مـــالك آل مـــالك، وعبـــدالله بالهـــول، ويونس آل ناصر، وأمـــل أحمــــد بن شبيــب، وعصـام كاظـم، ومـحمـــد المــــلا، ونهال بدري، أميــن عـام المجلس.  

 

طباعة