اعتمد الرؤية الجديدة لتخطيط وتصميم وتطوير الأحياء السكنية النموذجية

حمدان بن محمد: أحياء دبي ستكون الأفضل ومرافقها الأجمل في العالم

صورة

بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وضمن أعمال اللجنة العليا للتنمية وشؤون المواطنين برئاسة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس اللجنة، اعتمد سمو ولي عهد دبي الرؤية الجديدة لتخطيط وتصميم وتطوير الأحياء السكنية النموذجية، والتي تغطي مرحلتها الأولى ثلاث مناطق سكنية هي: المزهر الأولى، والخوانيج الثانية، والبرشاء الثانية، وتقدر مساحتها بنحو 177 مليوناً و712 ألف قدم مربعة.

وقال سموه: «تسخّر دبي كافة إمكاناتها لتكون المدينة الأفضل لحياة مواطنيها في العالم، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، من خلال توفير البيئة الأفضل والمرافق الأجمل والخدمات الأسهل في مختلف مناطقها، وفق معايير عالمية بهدف تعزيز مستويات جودة حياة ورفاه المواطنين، وتلبية احتياجاتهم، وتوفير نمط حياة صحي لهم، وترسيخ الروابط المجتمعية». وأضاف سموه: «تسعى دبي دائماً لتغيير مفهوم التطوير الحضري وبناء مدن مستقبلية مستدامة جاذبة للعيش تركز على الإنسان أولاً».

ووجّه سمو ولي عهد دبي فرق عمل اللجنة العليا للتنمية وشؤون المواطنين بتطوير خطط ومبادرات ومشاريع لدعم الأنشطة والفرص الاقتصادية التنموية في الأحياء السكنية، وتوفير التسهيلات وكل أوجه الدعم لتمكين المواطنين من الاستفادة منها وإطلاق مشاريعهم الخاصة، بما يرسخ الاستقرار الاجتماعي والأسري والسكاني.

جاء ذلك خلال استعراض سموه مستجدات خطة تطوير الأحياء النموذجية للمواطنين في إمارة دبي، وأهم المستهدفات خلال المرحلة المقبلة، بهدف رفع جودة الحياة في الأحياء السكنية، وتوفير فرص اقتصادية لأبنائها، وبما يضمن الاستقرار الاجتماعي والأسري على المدى الطويل لكافة المواطنين وأسرهم، وذلك بحضور وزير شؤون مجلس الوزراء نائب رئيس اللجنة العليا للتنمية وشؤون المواطنين، محمد بن عبدالله القرقاوي، وعضو اللجنة العليا المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات بدبي المفوّض العام لمسار البنية التحتية والتخطيط العمراني وجودة الحياة، مطر محمد الطاير.

 

واعتمد سمو ولي عهد دبي مخططات وتصاميم المناطق الثلاث، بما يشمل زيادة المساحات الخضراء والمفتوحة، وتعزيز التواصل الآمن في تلك الأحياء، إلى جانب تجميل المداخل، وتطوير التقاطعات والمعابر والشوارع، وتطوير ممرات المشاة، وتنفيذ أعمال الرصف والتجميل والتشجير وفق أعلى وأحدث المعايير العالمية المتبعة في تخطيط المدن والأحياء، وبهدف إنجاز أحياء نموذجية تجمع ما بين الميزات المتقدمة للمدن العصرية، وتحافظ على طابع وهوية وخصوصية أحياء دبي، ولتكون أحياء نموذجية تميّز كل حي في دبي.

وسيكون لكل منطقة طابع وهوية مميزة خاصة بها، حيث استوحي تصميم منطقة المزهر الأولى من شجرة الغاف، فيما استوحي تصميم منطقة الخوانيج الثانية من قطرات الماء، والبرشاء الثانية من كثبان الرمال، وسيتم تفعيل مرافق الحي من الحدائق والساحات، لتكون مركزاً لنشاط السكان من خلال إقامة الأنشطة الرياضية والترفيهية المختلفة.

وتبلغ مساحة الأحياء السكنية النموذجية في المناطق الثلاث نحو 177 مليوناً و712 ألف قدم مربعة، بواقع 57 مليوناً و48 ألف قدم مربعة في البرشاء الثانية، و72 مليوناً و871 ألف قدم مربعة في المزهر الأولى، و47 مليوناً 791 ألف قدم مربعة في الخوانيج الثانية.

وستوفر الأحياء النموذجية الفرص الاستثمارية لأهالي كل منطقة، مثل المطاعم والأسواق المفتوحة في الحدائق الرئيسة والمحال التجارية المؤقتة والصالات والملاعب الرياضية.


ولي عهد دبي:

• «دبي تسعى لتغيير مفهوم التطوير الحضري وبناء مدن مستقبلية مستدامة جاذبة للعيش تركز على الإنسان أولاً».


التعاون مع القطاع الخاص والعام وشبه الحكومي

تهدف اللجنة العليا للتنمية وشؤون المواطنين، التي يرأسها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، إلى وضع خطة عمل واضحة في إمارة دبي بالتعاون مع القطاع الخاص والعام وشبه الحكومي، ومتابعة تنفيذها مع الجهات المعنية وضمان تحقيق المستهدفات التي وضعها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لهذا الملف، وكذلك وضع خطة تطويرية للأرياف والأحياء السكنية للمواطنين ورفع جودة الحياة فيها، ومتابعة ذلك مع الجهات المعنية، وتطوير أفكار ومشاريع استثنائية ومبتكرة لتعزيز رفاهية المواطنين.

طباعة