تبرز مئات الفعاليات ومناطق الجذب العائلية في الإمارة.. وتستمر حتى فبراير المقبل

انطلاق حملة «وجهات دبي» في موسمها الشتوي الثاني

صورة

أطلق «براند دبي»، الذراع الإبداعي للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، بتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، حملة «وجهات دبي» في موسمها الشتوي الثاني، لإبراز أهم المعالم السياحية وأهم الفعاليات التي تتميز بها دبي في مثل هذا الوقت من العام، سواء الترفيهية أو الثقافية، وكذلك الرياضية والإبداعية، والتي تكسب دبي زخماً قوياً تسعى الحملة إلى إبرازه بصورة تؤكد مكانتها كأفضل مدينة للعيش والزيارة في العالم.

وجاء إطلاق الموسم الشتوي الجديد لحملة «وجهات_دبي» بحضور عدد من صُنّاع المحتوى المشاركين في الحملة، وممثلي وسائل الإعلام، والمؤثرين، في مقر المكتب الإعلامي لحكومة دبي، حيث تضمن اللقاء العديد من الأنشطة التي تعكس مضمون الحملة وما تسعى لتحقيقه من أهداف، ويوضح أسلوب تنفيذها. كما تم خلال اللقاء الكشف عن الموقع الإلكتروني الجديد للحملة www.dubaidestinations.ae ليكون المنصة التي يمكن الوصول من خلالها إلى المحتوى الخاص بالحملة، بما في ذلك المعلومات والصور ومقاطع الفيديو، والأدلة الإرشادية التفاعلية.

وقالت نائب الرئيس والعضو المنتدب لمجلس دبي للإعلام المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، منى غانم المرّي: «يسعدنا أن يشاركنا إطلاق الموسم الشتوي الجديد لحملة وجهات دبي عدد كبير من الدوائر والجهات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة، وصُنّاع المحتوى المبدعين والمؤثرين والإعلاميين، ضمن جهد جماعي الهدف منه إبراز ما تتمتع به المدينة من مقومات تميزها كخيار مفضل للزيارة، لاسيما وأن فصل الشتاء يتيح مجالاً أرحب لكمٍّ كبيرٍ من الأنشطة والفعاليات التي يستمتع بها الكبار والصغار على حد سواء».

وأضافت: «الحملة وسيلة لدعم صناع المحتوى من كافة الجنسيات، حيث تتيح لهم من خلال أسلوبهم الإبداعي إظهار مقومات التميز التي تتمتع بها دبي بين مدن العالم كمدينة عصرية تجمع بين الماضي والحاضر والمستقبل، خاصة وأن شتاء دبي هو من أكثر فصول الشتاء اعتدالاً في العالم، وهو ما يزيد من جاذبيتها في هذه الفترة».

وقد تصدرت دبي وجهات العالم التي يقصدها الزوار لقضاء عُطلة شتوية، وذلك بحسب نتائج مؤشر The Winter Sun Index الصادر عن موقع «بارك سليب فلاي» الأميركي، حيث وصل عدد «الوسوم» Hashtags لصور دبي على «إنستغرام» إلى 111.4 مليون وسم. كذلك تصدرت دبي عالمياً في المؤشر ذاته من ناحية مرات البحث عبر «غوغل» على مدار عام 2022 عن أنشطة ترفيهية شتوية، وذلك بأكثر من 55 ألف مرة، وبفارق نحو 20 ألف مرة بحث عن الدول الأخرى.

وتتعدد القطاعات التي تغطيها حملة «وجهات دبي» لتضع في متناول السكان والزوار من داخل الدولة ومن مختلف أنحاء العالم كماً كبيراً من المعلومات الإرشادية حول وجهات دبي المتعددة بأسلوب إبداعي، ومن خلال التعاون مع عدد كبير من مطوّري المحتوى المبدعين الذين يسهمون في إبراز روعة تلك الوجهات، وما تتسم به من تنوّع كبير من خلال أعمال إبداعية تبرز جوانب مهمة في وجهات دبي وما تحظى به من أنشطة وفعاليات خلال الموسم الشتوي.

من جهتها، قالت مدير «براند دبي»، الجهة المسؤولة عن تنفيذ حملة وجهات دبي، شيماء السويدي: «يسعدنا انطلاق الحملة مجدداً بدعم شركائنا الذين يجمعنا بهم هدف واحد وهو إبراز هذا الزخم الكبير الذي يضع دبي في مكانة متقدمة على قائمة المدن العالمية التي تستحق الزيارة، فدبي مدينة نابضة بالحركة والحياة على مدار العام، والتي ترتفع مؤشراتها بصورة كبيرة في موسم الشتاء، الذي يتيح مساحة أرحب من الأنشطة والفعاليات خلال هذا الوقت من العام بمناخه المعتدل وشمسه الدافئة».

وأضافت: «كذلك يسعدنا أن يشارك في تقديم جانب كبير من مضمون هذه الحملة مجموعة متميزة من الشباب الموهوب صُنّاع المحتوى، الذين سيدعمون أهداف الحملة بمحتوى شيق على قدر كبير من الإبداع يظهر تميز دبي من خلال إبراز طيف واسع من الأنشطة والفعاليات والأماكن التي يجد فيها كل زائر ما ينشده من مقومات السعادة. ويسرنا أن نطلق في هذا الموسم الموقع الإلكتروني للحملة والذي سيكون بمثابة منصة تجمع كافة المواد التعريفية الخاصة بالحملة من مواد مصورة ومقاطع فيديو ومعلومات تخدم كل من يسعى للاستمتاع بشتاء دبي».

وتغطي «#وجهات_دبي» العديد من القطاعات التي تمتاز بنشاطها المكثف خلال فصل الشتاء والتي تلقى إقبالاً كبيراً في هذا الموسم، بدءاً من تجارب الطعام المتميزة التي تشتهر بها دبي وجعلتها من عواصم سياحة الطعام في العالم بما تحظى به من تنوع كبير بداية من الأطباق الشعبية الشهيرة وانتهاءً بأكبر سلاسل المطاعم العالمية الحاصلة على نجوم ميشلان، كذلك الوجهات التي يجد فيها عشاق المغامرة ضالتهم المنشودة بما توفره من أنشطة وتجارب تزيد من مستويات الأدرينالين مثل القفز بالمظلات، وقيادة السيارات على الكثبان الرملية، فضلاً عن الفعاليات الثقافية والإبداعية والرياضية العديدة التي تمتد على مدار أشهر الشتاء وتزيد من تألق دبي خلال تلك الفترة، لاسيما مع توافد أعداد كبيرة من الزوار والعائلات من خارج الدولة لقضاء عطلة نهاية العام في دبي، والاستمتاع باحتفالات العام الجديد فيها.

كما تغطي الحملة منطقة حتا، التي تمتاز بطبيعتها الخلابة وجبالها الشاهقة، وتزخر بالعديد من المواقع السياحية والأثرية، مثل حصن حتا وسد حتا وقرية حتا التراثية وحديقة التل، ما يجعلها مقصداً للسياح من جميع أنحاء العالم. وإلى جانب طبيعتها الخلابة وتضاريسها الساحرة، تشتهر منطقة حتا بمجموعة كبيرة من المرافق الترفيهية المميزة والمنتجعات والفنادق الراقية، كما يحظى زوارها بفرصة ممارسة العديد من الأنشطة، مثل التخييم وركوب الدراجات الهوائية والتنزه والسباحة وغيرها، كما تضم المنطقة أيضاً مجموعة من المحميات الطبيعية التي تحتضن أنواع نادرة من الطيور وحيوانات برية عديدة، ما يجعلها وجهة سياحية متكاملة لا مثيل لها.

وتستمر الحملة التي تستلهم مضمونها من أرض دبي وبحرها وسمائها حتى شهر فبراير 2023، حيث يعكس مضمون الحملة ما تتمتع به من عدد كبير من الأنشطة التي يمكن الاستمتاع بها على اليابسة، كذلك الأنشطة والرياضات الترفيهية البحرية، فضلاً عن أجواء المغامرة التي يمكن لعشاقها أن يستمتعوا بها أيضاً في سماء دبي التي لا تخلو كذلك من عناصر الجذب، لاسيما للمغامرين من عشاق ممارسة رياضة القفز بالمظلات.

إطلاق الموسم الشتوي الجديد للحملة تم بحضور عدد من صُنّاع المحتوى المشاركين في الحملة، وممثلي وسائل الإعلام، والمؤثرين.

دبي تتقدم الوجهات العالمية على مؤشرThe Winter Sun Index. وعدد «الوسوم» لصور دبي على «إنستغرام» يصل إلى 111.4 مليون وسم.

قضاء أسعد الأوقات في دبي

تسهم حملة «وجهات دبي» في تعريف الجمهور بكيفية قضاء أسعد الأوقات في دبي من خلال ما تقدمه من معلومات وافية حول الوجهات الرئيسة للإمارة، وما تشمله من خدمات ومرافق ومنشآت، وكذلك ما تضمه من أنشطة وفعاليات، وأوقاتها، وكيفية الوصول إليها، حيث تسعى الحملة إلى مساعدة سكان دبي وزوارها على التخطيط الجيد لقضاء أوقات لا تنسى في دبي خلال موسم الشتاء، خصوصاً في المناطق المفتوحة للاستمتاع بهذا الكم الضخم من الفعاليات والأنشطة المتنوعة في أجواء شتوية لطيفة، والتي تضفي على دبي طابعاً خاصاً يزيد من تألقها، ويؤكد استحقاقها أن تكون أفضل مدن العالم للزيارة.

طباعة