11 الجاري موعداً جديداً لإطلاق «المستكشف راشد» إلى سطح القمر

المستكشف يجمع بيانات متعلقة بأصل النظام الشمسي وكوكب الأرض. من المصدر

اعتمد مركز محمد بن راشد للفضاء موعداً جديداً لإطلاق مشروع الإمارات لاستكشاف القمر «المستكشف راشد»، والذي من المقرر إطلاقه نحو سطح القمر يوم الأحد المقبل (11 من ديسمبر الجاري)، في تمام الساعة 11:38 صباحاً بتوقيت دولة الإمارات (2:38 صباحاً بتوقيت شرق الولايات المتحدة).

وسمح تأجيل المحاولة الأولى مسبقاً، لشركة «سبيس إكس» بإجراء بعض الفحوص الإضافية قبل إطلاق المركبة، وبمجرد إطلاق المركبة الفضائية الموجودة على متن مركبة الهبوط، حالياً، ستأخذ طريقاً منخفض الطاقة إلى القمر بدلاً من الاقتراب المباشر، ما يعني أن الهبوط سيستغرق نحو خمسة أشهر بعد الإطلاق، ما يشير إلى أن هبوط المستكشف على سطح القمر سيكون في أبريل 2023.

وسبق أن أُجل إطلاق القمر أربع مرات، حيث تقرر إطلاقه في 28 نوفمبر الماضي، ثم أجل إلى 30 من الشهر نفسه، ثم أجل إلى الأول من ديسمبر الجاري، وأخيراً تم تحديد موعد جديد للإطلاق في 11 من الشهر الجاري. وينفذ المستكشف دراسة ستة جوانب على سطح القمر، هي: علم الصخور وجيولوجيا القمر، والبلازما على سطح القمر، والغبار على سطح القمر، وتربة القمر، وبيانات لتطوير تقنيات جديدة، وجمع بيانات متعلقة بأصل النظام الشمسي وكوكب الأرض.

ويشكل مشروع الإمارات لاستكشاف القمر مشروعاً وطنياً يندرج تحت الاستراتيجية الجديدة (2031 -2021) التي أطلقها مركز محمد بن راشد للفضاء، ويتضمن المشروع تطوير وإطلاق أول مستكشف إماراتي إلى سطح القمر، والذي أُطلق عليه اسم «راشد»، تيمناً بالمغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه، باني نهضة دبي الحديثة.

طباعة