«طرق دبي» توزع 500 مقعد سيارة على المواليد الجدد

بدر الصيري: «الهيئة ابتكرت مع شركائها من القطاعين الحكومي والخاص مبادرة توعية تحت اسم (هدية طفلي)».

نفذت هيئة الطرق والمواصلات في دبي، مبادرة توعية بالتعاون مع شرطة دبي وهيئة الصحة بدبي ومنظمة اليونيسف وبدعم من مجموعة الفطيم ومؤسسة الإمارات العامة للبترول وشركة نيفيا العالمية، شملت توزيع مقاعد سيارة للأطفال على كل المواليد في مستشفيات دبي.

وقال مدير إدارة تنفيذي المرور في مؤسسة المرور والطرق، بدر الصيري، إن الهيئة ابتكرت مع شركائها من القطاعين الحكومي والخاص مبادرة توعية تحت اسم «هدية طفلي» منحت كل مولود في إمارة دبي خلال الاحتفالات باليوم الوطني (1- 5 ديسمبر 2022) مقعد سيارة للأطفال مجاناً ضمن مبادرة واسعة شملت 23 مستشفى، وتم خلالها توزيع 500 مقعد، بهدف تحقيق الريادة في إسعاد المجتمع وخدمة مستهدفات السلامة المرورية، وتشجيع أولياء الأمور على استخدام المقعد في المركبة.

وأكد الصيري أن الهيئة تمتلك خطط توعية واضحة تجاه كل الفئات المستهدفة في دبي، وتقوم فرق التوعية بدورها تجاه أفراد المجتمع ابتداء من المواليد مروراً بالأطفال والطلاب وحتى البالغين من السائقين ومستخدمي الطريق.

من جهته، قال مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، اللواء سيف مهير المزروعي، إن سلامة الأبناء من المخاطر في مقدمة الأولويات، داعياً إلى ضرورة الالتزام باللائحة التنفيذية لقانون السير والمرور، التي تلزم قائدي المركبات بتوفير مقاعد للأطفال في المقاعد الخلفية للمركبات، بحيث تتناسب مع أوزانهم وأطوالهم وفق المواصفات القياسية المعمول بها في الدولة.

وأوضح أن شرطة دبي تتولى بالتنسيق مع الشركاء توعية أفراد المجتمع بكيفية استخدام المقاعد بما يضمن سلامة الجميع في المركبة، لافتاً إلى أن ترك أو احتضان الأب والأم لأبنائهم في المقعد الأمامي أثناء القيادة، يعد من التصرفات الخاطئة التي تشكل خطراً على حياة وسلامة الأطفال.

وأشار إلى أن اللائحة التنفيذية لقانون السير والمرور تضمنت إلزام السائقين بتوفير مقاعد حماية مخصصة للأطفال دون سن الرابعة، وكذلك عدم السماح للطفل من سن العاشرة فما دون، أو من يقل طوله عن 145 سنتيمتراً، بالجلوس في المقعد الأمامي للمركبة، حيث يتم تطبيق غرامة بقيمة 400 درهم.

وأفاد مدير إدارة الحملات والتوعية المرورية بالإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، العقيد صلاح عبدالله الحمادي، بأن المبادرة تأتي في إطار الجهود والمساعي الرامية إلى رفع مستوى الوعي المجتمعي لمختلف شرائح المجتمع بالأنظمة والقوانين المرورية التي من شأن الالتزام بها الحفاظ على سلامتهم، محذراً الأسر من أخطار جلوس الأطفال دون سن العاشرة في المقاعد الأمامية، مؤكداً ضرورة التزام قائدي المركبات بوجود مقاعد للأطفال داخل المركبات.

وأكد مدير حماية الطفل في مكتب اليونيسف لدول الخليج العربية، ساجي توماس، على أهمية الجهود المتواصلة لرفع وعي المجتمع حول السلامة المرورية، وتشجيع الأهالي على استخدام مقعد سيارة للأطفال.

من جانبه، أكد المدير التنفيذي لقطاع التنظيم الصحي في هيئة الصحة في دبي، الدكتور مروان الملا، أن توزيع مقاعد الطفل على كل المواليد في مستشفيات دبي، يوفر أعلى درجات السلامة والأمان للطفل خلال وجوده داخل المركبة، مؤكداً أن حماية الأطفال خلال فترة تنقلاتهم في المركبات، تحتاج إلى تنمية الوعي المجتمعي بأهمية مقاعد المركبات المخصصة للطفل.

طباعة