استعرضا عدداً من القضايا والملفات محل الاهتمام المشترك

رئيس الدولة وأمير قطر يبحثان في الدوحة العلاقات الأخوية والتطورات الإقليمية

صورة

بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، مع أخيه صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر الشقيقة، أمس، العلاقات الأخوية وسبل تعزيز التعاون المشترك وتنميته في مختلف المجالات بما يحقق المصالح المتبادلة للبلدين، وذلك في إطار أواصر الأخوة التي تجمع البلدين وشعبيهما الشقيقين والحرص المشترك على ترسيخها. جاء ذلك خلال المحادثات الرسمية التي عقدها الجانبان في الديوان الأميري في العاصمة القطرية الدوحة.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عبر تغريدة على «تويتر»، أمس: «وصلت إلى الدوحة التي تستضيف بنجاح بطولة كأس العالم لكرة القدم.. نبارك لأخي تميم بن حمد والشعب القطري الشقيق هذا التميز، وتمنياتي لهم دوام التوفيق والنجاح.. وسعدت ببحث العلاقات الأخوية وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة».

ورحّب صاحب السمو أمير قطر في بداية اللقاء بصاحب السمو رئيس الدولة في بلده وبين أهله وهنّأه بمناسبة احتفالات دولة الإمارات بعيد الاتحاد الـ51، متمنياً للإمارات وشعبها دوام التقدم والازدهار في ظل قيادة سموه، وأعرب عن تطلعه إلى أن تسهم الزيارة في تطوير التعاون المشترك بين البلدين الشقيقين والدفع به إلى مستويات أرحب.

فيما جدّد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة التهنئة لأخيه صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وللشعب القطري الشقيق بنجاح استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، الذي يعد نجاحاً وفخراً لجميع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والعالم العربي عامة، مشيراً سموه إلى أن نجاح دولة قطر في استضافة هذه الفعالية العالمية يجسد قدرة أبناء المنطقة والدول العربية على استضافة مختلف الأحداث العالمية وتنظيمها بنجاح وكفاءة كبيرين.

كما أعرب سموه عن شكره وتقديره لأخيه أمير قطر لحفاوة الاستقبال وكرم الضيافة اللذين حظي بهما والوفد المرافق خلال الزيارة. وبحث الجانبان العلاقات الثنائية وسبل تنميتها ودفعها إلى آفاق أرحب وأوسع من التعاون المثمر، بما يعود بالخير والازدهار على البلدين، ويخدم مصالحهما المشتركة، خصوصاً في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية.

كما بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وصاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أهمية تعزيز منظومة العمل الخليجي المشترك بما يحقق مصلحة شعوب دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتطلعاتها نحو التنمية والتقدم والرخاء.

كما استعرض الجانبان خلال اللقاء عدداً من القضايا والملفات محل الاهتمام المشترك وآخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، وتبادلا وجهات النظر بشأنها.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، غادر الدوحة بعد زيارة رسمية إلى دولة قطر الشقيقة. وكان صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، في وداع سموه، لدى مغادرته مطار حمد الدولي، بجانب عدد من سمو الشيوخ.

 محمد بن زايد وتميم بن حمد بحثا أهمية تعزيز منظومة العمل الخليجي المشترك بما يحقق مصلحة شعوب دول مجلس التعاون.

طباعة