عبدالله بن زايد: ننطلق في رحلتنا لـ 50 عاماً جديدة من عمر دولتنا الفتية أكثر قوة ومنعة

 أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي أننا ننطلق في رحلتنا لخمسين عاما جديدة من عمر دولتنا الفتية وتجربتنا الوحدوية الفريدة ، ونحن أكثر قوة ومنعة وأشد عزما للمضي قدما نحو تعزيز ريادتنا العالمية ، وتسطير المزيد من الإنجازات الوطنية الخالدة تحت قيادة سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله".

       وأضاف سموه - في كلمة وجهها عبر مجلة "درع الوطن" بمناسبة عيد الاتحاد الـ 51 - نحتفي معا بعيد الاتحاد الحادي والخمسين عازمين على تحقيق مسيرة جديدة من الإنجازات الحضارية الرائدة بتوجيهات ورعاية من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، فالإمارات العربية المتحدة كانت وستظل دائما صاحبة تجربة تنموية استثنائية ، بدأت منذ نحو 5 عقود وتتواصل من أجل تحقيق غاياتها وأهدافها في أن تكون واحدة من أفضل دول العالم.

    وفيما يلي نص كلمة سموه بهذه المناسبة ..  

     "ننطلق في رحلتنا لخمسين عاما جديدة من عمر دولتنا الفتية وتجربتنا الوحدوية الفريدة ، ونحن أكثر قوة ومنعة وأشد عزما للمضي قدما نحو تعزيز ريادتنا العالمية ، وتسطير المزيد من الإنجازات الوطنية الخالدة تحت قيادة سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله".

       نحتفي معا بعيد الاتحاد الحادي والخمسين عازمين على تحقيق مسيرة جديدة من الإنجازات الحضارية الرائدة بتوجيهات ورعاية من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، فالإمارات العربية المتحدة كانت وستظل دائما صاحبة تجربة تنموية استثنائية ، بدأت منذ نحو 5 عقود وتتواصل من أجل تحقيق غاياتها وأهدافها في أن تكون واحدة من أفضل دول العالم.

     نستذكر في هذه المناسبة الوطنية الغالية على قلوبنا جميعا قائد مسيرة التمكين المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان "رحمه الله" التي ازدانت تحت قيادته مسيرتنا بالإنجازات البارزة التي دونها التاريخ بأحرف من نور ، وحمل الأمانة بكل إخلاص وتفان بعد مسيرة خالدة سطرها القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه".

        تنطلق دولة الإمارات تحت قيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" نحو عقود جديدة من الإنجازات المتفردة التي تعزز من تفوقها وريادتها في المجالات كافة ، وتؤكد على مكانتها البارزة كأرض للفرص وتحقيق الإنجازات النوعية.
      رسالتنا على الدوام ستبقى رسالة سلام وأمل وخير للعالم ، وقيمنا الراسخة ، قيم التسامح والتعايش والأخوة الإنسانية ستبقى ركائز أساسية في مساعينا وعملنا مع كل من يتطلع إلى تحقيق الازدهار والتنمية المستدامة في شتى أرجاء المعمورة".

طباعة