هزاع بن زايد: الإمارات ترسخ حضورها القيادي الرائد على مستوى المنطقة والعالم

قال سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لأبوظبي نحيي ذكرى عيد الاتحاد وقد طوينا العام الأول بعد الخمسين من تأسيس اتحاد دولة الإمارات وبدأنا الاستعداد لعام جديد نقترب فيه أكثر فأكثر من تحقيق الأهداف الاستراتيجية للدولة في رحلتها التنموية والحضارية المجيدة.

          وبهذه المناسبة نجدد عهود الولاء للقيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" و صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وأصحاب السمو حكام الإمارات، كما أنها مناسبة نستذكر فيها بكل فخر مسيرة وإنجازات المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان "رحمه الله ”، الذي حمل الأمانة بعد المغفور له الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه "، لتصبح دولة الإمارات في زمن قياسي في طليعة دول العالم على كافة مؤشرات التنمية والحضور والتأثير.

        وإذ نستقبل عاماً جديداً مليئاً بالفرص، تحدونا العزيمة والإصرار على مواصلة تصدر الإمارات في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، سجلّ الإنجازات العالمية الناصع، وقد أثبتت الدولة خلال العام الماضي قدرتها على التعافي الكامل من آثار جائحة كوفيد 19 ، و تحقيق قفزه كبيرة  في المؤشرات التنموية في مختلف المجالات و الأصعدة ، سواءً على المستوى الوطني أو الإقليمي و الدولي ، الأمر الذي يدل على قوة الاقتصاد الإماراتي واستعداده لشغل دور أكبر على الساحة العالمية خلال السنوات المقبلة.

       وجدير ذكره في هذا السياق الاتفاقات التي وقعتها دولة الإمارات خلال 2022 مع عدد كبير من الدول في مختلف المجالات، ونخص بالذكر توقيع اتفاقية الشراكة الاقتصادية الشاملة مع إندونيسيا، واتفاقية أخرى مماثلة مع الهند، وعدد من الاتفاقيات الأخرى مع الصين وروسيا وفرنسا وتركيا وإسرائيل وغيرها من الدول.

       وقد ترجمت هذه الحيوية الإماراتية الكبيرة خلال 2022، بزيارات الدولة التي قام بها  صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" ، إلى سلطنة عمان الشقيقة وجمهورية مصر العربية الشقيقة وجمهورية فرنسا الصديقة وروسيا الاتحادية الصديقة وجمهورية إندونيسيا الصديقة، فضلاً عن القادة العالميين الذين استقبلهم سموه في أبوظبي، جميعها تدلّ على الحضور البارز للدولة ممثلة بصاحب السمو رئيس الدولة على الساحة العالمية، وليس خافياً على أحد الدور المحوري لدولة الإمارات في السعي إلى حلّ النزاعات وتحقيق الأمن والاستقرار والسلام العالمي، لاسيما خلال الأزمة الروسية الأوكرانية الحالية التي امتدت تأثيراتها الكبيرة إلى كافة بقاع الأرض.

       وبهذه المناسبة الوطنية العزيزة على قلوبنا ننتهز الفرصة لنقدم أطيب التهاني وأجمل التبريكات إلى مقام  صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وإلى أخيه  صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"  وإلى أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات ونوابهم وأولياء العهود، وإلى جميع أهل الإمارات من مواطنين ومقيمين، متمنين لوطننا عاماً جديداً حافلاً بالإنجازات والخير والعطاء".

طباعة