مكتوم بن محمد: شهداؤنا نموذج يُحتذى في الولاء والانتماء

صورة

قال سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية: «نستذكر في (يوم الشهيد) خيرة أبناء الوطن، الذين استشهدوا وضحّوا بأرواحهم دفاعاً عن حريته وكرامته وأمنه واستقلاله وسيادته».

وأضاف سموه في كلمة وجهها عبر مجلة «درع الوطن» بمناسبة «يوم الشهيد» الذي يوافق 30 نوفمبر من كل عام: «من مآثر شهدائنا أن عطاءهم لوطنهم وشعبهم مستمر ما استمرت الحياة، فهم القدوة الصالحة عبر عقود الزمان، وهم النموذج الذي يحتذى في الولاء والانتماء والالتزام الوطني، وهم الذين أكدوا من جديد جدارة الإماراتي وأصالة معدنه وصلابته واستعداده لأن يعطي وطنه بلا حدود، وصدق إخلاصه في سبيل عز الوطن ورفعته».

وقال سموه في كلمته: «نستذكر في هذا اليوم خيرة أبناء الوطن، الذين استشهدوا وضحّوا بأرواحهم دفاعاً عن حريته وكرامته وأمنه واستقلاله وسيادته.. اليوم، ترنو قلوبنا إلى واحة الكرامة وتجتمع عند صرح الشهيد لتطالع أسماء أبناء الإمارات البررة الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه، وأوفوا بالقسم، فكتبوا صفحات مشرقة تخلد ذكراهم وتحفظها في تاريخنا وضمير شعبنا وأجيالنا المتعاقبة».

وأضاف سموه: «بعزم أبناء الإمارات وحبهم وإخلاصهم وتضحياتهم، بتنا أكثر وحدة، وأكثر ثقة وقوة ومنعة، وأكثر قدرة على مواجهة التحديات، ومغالبة الصعاب.. ومن مآثر شهدائنا أن عطاءهم لوطنهم وشعبهم مستمر ما استمرت الحياة، فهم القدوة الصالحة عبر عقود الزمان، وهم النموذج الذي يحتذى في الولاء والانتماء والالتزام الوطني. وهم الذين أكدوا من جديد جدارة الإماراتي وأصالة معدنه وصلابته واستعداده لأن يعطي وطنه بلا حدود، وصدق إخلاصه في سبيل عز الوطن ورفعته».

وأكد سموه: «مآثر الشهداء ممتدة إلى أسرهم الكريمة، التي باتت بوطنيتها وصبرها وتحملها فراق أحبتها، عنواناً للأسرة الإماراتية في عمق إيمانها بقضاء الله وقدره، وفي عطائها للوطن، وتنشئة أبنائها على حبه وإعلاء شأنه، والتفاني في خدمته.. ستظل دماء شهدائنا وإخلاصهم وعطائهم حاضرة في كل تفاصيل حياتنا وميادين أعمالنا. وستظل أسرهم مشمولة برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله)، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، حفظهم الله جميعاً وأمد في أعمارهم. رحم الله شهداءنا الأبرار، وهم أحياء عند ربهم يرزقون. وتحية إجلال لجنود وضباط قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية، ولكل يد تبني وتضيف وتخدم وطننا ومجتمعنا، وتضحي لأجله».

طباعة