انطلاق أول منصة لمزاد الثروة الحيوانية في أبوظبي

المنصة تتسع لأكثر من 250 شخصاً من الجمهور. من المصدر

أعلنت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، إطلاق أول منصة دائمة لمزادات الثروة الحيوانية في الإمارة، في سوق ومسلخ الوثبة، لمساعدة المربين على تسويق منتجاتهم، بما يدعم جهود تنمية الثروة الحيوانية، والاكتفاء الذاتي من اللحوم الحمراء.

وأكدت الهيئة، خلال مؤتمر صحافي نظمته للإعلان، أن المنصة ستبدأ عملها اعتباراً من غدٍ، بالتعاون مع المجموعة العلمية المتقدمة، وتستمر الأربعاء المقبل، لافتة إلى تخصيص اليوم الأول من المزاد لبيع 158 رأساً من هجن الرئاسة، على أن يوزع ريعها كزكاة من هجن الرئاسة على المطايا، بينما يتم اعتباراً من اليوم الثاني حتى الرابع للمزاد، بيع 130 من الإبل والحشوان (صغار الإبل)، لافتة إلى أن المزادات ستتواصل بصورة منتظمة، لتسويق منتجات مربي الثروة الحيوانية مباشرة للجمهور.

وقال مدير عام الهيئة، سعيد البحري العامري، إن افتتاح المنصة يمثل دفعة كبيرة لتشجيع المزارعين ومربي الثروة الحيوانية في أبوظبي، على زيادة إنتاجهم وتعظيم إسهام الثروة الحيوانية المحلية في تلبية احتياجات السوق.

وذكر المدير التنفيذي لقطاع الثروة الحيوانية في الهيئة، راشد محمد الرصاص المنصوري، أن المنصة تضم 31 حظيرة، تتّسع لنحو 100 رأس من الحيران، و40 رأساً من الإبل، إضافة إلى 200 رأس من الأغنام والماعز، لافتاً إلى أن المنصة تتسع لأكثر من 250 شخصاً من الجمهور، مع توفير مساحة خارجية، ومواقف تتسع لنحو 154 سيارة، إضافة إلى المرافق الخدمية والمطاعم والمحال المخصصة لبيع الأعلاف ومستلزمات العزب، وغيرها من المرافق التي ستضفي أجواء من المتعة والترفيه على رواد المزادات.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي للمجموعة العلمية المتقدمة القائمة على تنظيم المزاد الأول للثروة الحيوانية، خليفة عبدالله بن ثاني النعيمي، إن الإبل المشاركة في المزادات الأولى لمنصة مزاد الثروة الحيوانية، تنتمي لسلالات أصيلة وقوية ويقل عمر الحشوان (صغار الإبل) المشاركة عن سنة، بما يمثل بداية قوية لمنصة المزاد.

طباعة