الشيخان وبينهما «المرموم».. حكاية بلد يحنو على الجميع.. فيديو

محمد بن راشد، القدوة في العطف والرحمة ، يعيد إلى الأذهان قصة من وطن التراحم.. مشهد يعيد عقارب الزمن إلى الوراء.. في أغسطس 2021..

قطة الأمس التي كادت تسقط من شرفة إحدى البنايات.. وتلقفتها الأيادي الرحيمة.. ها هي صغيرتها اليوم تمرح بعفوية بين «المحمدين» في لقائهما الأخوي بدبي.. برحمة وعطف، اتسع القلبان الكبيران، قبل مجلسهما، للقطة الصغيرة لتلعب وتمرح.. وبعفوية تداعب أنامل محمد بن زايد.. الصغيرة ليزيدها طمأنينة على طمأنينة.. مشهد قطة الأمس وصغيرتها اليوم يؤكد: لا شيء يضيع في هذا الوطن..

الإمارات التي تكتب للكل قصص سعادة جديدة.. وقادتها الذين يرممون الجراح.. ويمنحون البشر وكل الكائنات فرصة أخرى للحياة والفرح.

لمشاهدة الفيديو عبر انستغرام

طباعة