الخلافات الزوجية تتصدّر قضايا الأسرة خلال 6 سنوات

أفادت الشيخة عزة بنت راشد النعيمي، رئيسة مؤسسة حماية المرأة والطفل في عجمان، بأن «المؤسسة أعدّت إحصاءً لست سنوات (2017-2022) بشأن قضايا النساء، أظهر أن الخلافات الزوجية تتصدّر القضايا الأسرية التي تعاملت معها».

وقالت لـ«الإمارات اليوم»: «إن عدد قضايا الخلافات الأسرية بلغ 186 حالة (31 قضية منها العام الجاري)، تلاها العنف الجسدي، بواقع 162 حالة (27 حالة منها هذا العام)، فيما حلّ طلب المساعدة المالية ثالثاً بواقع 67 حالة (12 حالة منها خلال العام الجاري)».

وذكرت أن «المؤسسة رصدت هذا العام وقوع أربع حالات طلاق، وثلاث وقائع إهانة، فيما وقعت حالتا طرد من المنزل، وحالتان صنفتا بلاغاً كيدياً».

وقالت الشيخة عزة بنت راشد النعيمي: «إن تصدّر الخلافات الزوجية قضايا النساء، يرجع إلى أسباب عدة، أبرزها اختلاف الثقافة واللغة والبيئة بين الزوجين، مثل حالة امرأة آسيوية متزوجة من رجل إفريقي، ينتمي كل منهما إلى تقاليد وعادات مختلفة عن تقاليد وعادات الآخر، ما يخلق حالة من عدم التفاهم، فضلاً عن اختلاف المستوى الاجتماعي، والمشكلات المالية».

وأوضحت أن «أبرز خمس قضايا تخص النساء هي: الخلافات الزوجية، والاستشارات القانونية والاجتماعية والنفسية، والعنف الجسدي، والخلافات الأسرية، والاضطرابات النفسية»، لافتة إلى أن «نسبة الحالات التي تعاملت معها المؤسسة العام الماضي بلغت 75% لقضايا النساء، مقابل 25% لقضايا الأطفال».

وشرحت أن «المؤسسة تستقبل البلاغات عبر الهاتف والبريد الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي، أو الحضور الشخصي، أو الإحالة إلى الجهات المعنية في الدولة، ثم تنفذ مقابلات وزيارات ميدانية لعمل دراسة حالة وجمع المعلومات اللازمة». وتابعت: «إنها تستخدم مبدأ التعهدات في الحالات غير الحرجة، كما تستخدم الخطابات الرسمية لإحالة الشكاوى إلى النيابة العامة وأقسام الشرطة والمحاكم».

طباعة