تطلقه «تنمية المجتمع» كمركز تدريبي واستشاري يقدم خدماته لكل الفئات

«بيت الخبرة» يستقطب كفاءات كبار المواطنين والمتقاعدين

صورة

بدأت وزارة تنمية المجتمع بجمع المعلومات عن خبرات وتخصصات كبار المواطنين والمتقاعدين، بمن فيهم الواقعة أعمارهم تحت سن الـ60، استعداداً لإطلاق مركز تدريبي واستشاري يقدم خدماته لكل الفئات المجتمعية المستفيدة من خدمات الوزارة، سيطلق عليه اسم «بيت الخبرة المجتمعي».

وكشفت مديرة إدارة التنمية الأسرية في الوزارة علياء الجوكر لـ«الإمارات اليوم»، عن بدء تنفيذ الوزارة مسحاً لجمع البيانات الكاملة عن خبرات وتخصصات كبار المواطنين، وكذلك المتقاعدون، بمن فيهم دون سن الـ60، بهدف حصر الخبرات والمعارف والإمكانات من أجل الاستفادة في تأسيس «بيت الخبرة المجتمعي»، الذي ستطلقه الوزارة فور الانتهاء من إنشاء قاعدة البيانات، مضيفة أن المشروع يأتي في إطار تنفيذ الوزارة الخطط الرامية الى تعزيز مسيرة التنمية الاجتماعية في الدولة.

وأفادت الجوكر بأن المشروع يهدف إلى استقطاب الكفاءات الرائدة في الدولة من كبار المواطنين والمتقاعدين بمن فيهم غير المسجلين في الوزارة، وكذلك العاملون سابقاً في مختلف القطاعات والمؤسسات الحكومية والخاصة، للاستفادة من خبراتهم وتجاربهم وتوظيفها في نقل الخبرة والمعرفة إلى جميع أفراد المجتمع، مشيرة الى أن تنفيذ المشروع ينسجم مع رؤية الدولة لمئوية الإمارات 2071، التي تدعو الى تنفيذ كل المشروعات الداعمة لخلق مجتمع أكثر تماسكاً.

ولفتت الجوكر الى أن إطلاق «بيت الخبرة المجتمعي» يصب في تحقيق أهداف «محور التواصل المجتمعي والحياة النشطة» في السياسة الوطنية لكبار المواطنين، الذي دعا الى تشكيل قنوات مبتكرة لنقل المعرفة ومشاركة الخبرات عبر الأجيال من خلال تنفيذ مبادرات تتخصص في تنظيم دورات تدريبية لتعزيز المهارات وتطوير القدرات في استخدامات التكنولوجيا الحديثة من خلال مراكز التنمية الاجتماعية، بالإضافة الى تنظيم أنشطة رياضية خاصة بكبار المواطنين من خلال الأندية الرياضية ومراكز التنمية الاجتماعية والمراكز الثقافية على مستوى جميع الإمارات في رياضات مختلفة.

وفي ردها على سؤال عن أهم الفئات المستهدفة للاستفادة من معارف «بيت الخبرة المجتمعي»، قالت الجوكر إن المركز سيقدم خدمات استشارية وسيشارك في تنظيم فعاليات مجتمعية وتقديم ورش عمل في مختلف التخصصات التي سيتم تصنيفها حسب الفئات المستهدفة التي ستشمل الأطفال والأسرة والشباب وأصحاب الهمم وكبار المواطنين والمتقاعدين، وكل الفئات المجتمعية الأخرى المستفيدة من خدمات الوزارة.

ووصفت الجوكر مشروع «بيت الخبرة المجتمعي» بأنه مشروع عطاء انساني ورد جميل للوطن عبر خلق مركز تفاعلي ينقل المعارف الرائدة الى كل الفئات المجتمعية، ليقوم الجميع بدوره في بناء وتعزيز مسيرة التنمية الاجتماعية في الدولة.

طباعة