ضمن الشراكة الاستراتيجية في التحديث الحكومي

حكومتا الإمارات وأوزبكستان تطلقان جائزة «الجودة»

القرقاوي وفافاييف خلال إطلاق جائزة أوزبكستان للجودة. من المصدر

أطلقت حكومتا الإمارات وأوزبكستان جائزة أوزبكستان للجودة الحكومية، في مرحلة جديدة من الشراكة الاستراتيجية للتطوير الحكومي، تركز على رفع مستويات الجودة الحكومية والتنافسية المؤسسية، برعاية رئيس جمهورية أوزبكستان، شوكت ميرزاييف، ووزير شؤون مجلس الوزراء، محمد عبدالله القرقاوي، ومدير عام مؤسسة المشروعات الاستراتيجية بمكتب رئيس جمهورية أوزبكستان، شوكرت فافاييف.

ويأتي إطلاق الجائزة المستلهمة من منظومة التميز الحكومي الإماراتية وجائزة محمد بن راشد للتميز الحكومي، في إطار تحقيق مستهدفات الشراكة الاستراتيجية ضمن محور الجودة الحكومية، الهادف إلى تبني أسس التميز الحكومي والجودة في العمل الحكومي، من خلال بناء القدرات وتبادل المعرفة وقصص النجاح والاستفادة من النماذج والخبرات التي تم تطويرها، بما يضمن رسم مسار متكامل للحكومة الأوزبكية لرفع مستوى الأداء وتعزيز تنافسيتها بما ينعكس إيجاباً على حياة أفراد المجتمع.

وأكد القرقاوي أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تؤمن بمحورية التعاون وبناء نماذج الشراكات القائمة على المعرفة التي تؤسس لحكومات المستقبل.

وقال إن حكومة الإمارات حريصة على تعزيز التعاون وتبادل التجارب والخبرات مع حكومة أوزبكستان، مؤكداً أن إطلاق جائزة أوزبكستان للجودة الحكومية يشكّل خطوة مهمة في تعزيز تبني ثقافة التميز الحكومي، وركيزة أساس للارتقاء بالعمل وترسيخ منظومة متطورة ومنهجية استثنائية تستند إلى النتائج والإبداع المتواصل، وترتكز على التنافس الإيجابي بين المؤسسات والموظفين لتحقيق الأهداف الوطنية ورفع مستويات الأداء.

وأشار إلى أن فرق العمل في حكومة الإمارات ستواصل توظيف خبراتها الطويلة في هذا المجال، مستشهداً بتجربة دولة الإمارات مع مسيرة الجودة والتميز، والتي بدأت في العام 1994.

من جهته، أكد فافاييف أن الشراكة الاستراتيجية في التحديث الحكومي مع الإمارات تمثل علامة فارقة في تاريخ العلاقات بين البلدين، لما استطاعت أن تحققه من إنجازات غير مسبوقة على صعيد نقل ومشاركة التجارب الحكومية الأكثر تميزاً، وما نتج عن ذلك من تطور متسارع للإدارة الحكومية في أوزبكستان.

وقال فافاييف إن إطلاق جائزة أوزبكستان للجودة يمثل محطة مهمة ونقلة نوعية في هذه الشراكة، ونتطلع إلى أن تكون الجائزة محفزاً لجميع موظفي الحكومة والمؤسسات الحكومية في أوزبكستان لمزيد من الإنجاز، وتحقيق أفضل النتائج، وترسيخ ثقافة التميز في مختلف مجالات العمل، بما ينعكس إيجاباً على الحكومة والمجتمع.

محمد القرقاوي:

• «حكومة الإمارات حريصة على تعزيز التعاون وتبادل التجارب والخبرات مع حكومة أوزبكستان».

طباعة